ستبقى الأضواء في مكتب رئيس الحكومة شاعلة لساعة متأخرة يوم الثلاثاء القادم. لن ينتظر نتنياهو، الذي سيقضي الليل وهو يشاهد قناة فوكس وهو متوتر، اتصالاً من مقر "هكرياه"، بل من منزل السفير الإسرائيلي في واشنطن، رون درمر. ‎ستتناول تلك المحادثة نتائج انتخابات منتصف الولاية للكونغرس الأمريكي.

ليس سرًا أبدًا أن نتنياهو يُصلي لهزيمة الديمقراطيين وتوسع الحكم الجمهوري في مجلس النوّاب وكذلك في مجلس الشيوخ. إن أخذنا بالحسبان استطلاعات الرأي في الولايات المتحدة، هنالك احتمال بأن تتم الاستجابة لصلواته. إلا أن رئيس الحكومة لا يتعجل لفتح زجاجات الشمبانيا قبل الأوان. سبق أن فعل ذلك في الانتخابات الرئاسية قبل عامين، فقط لكي يرى ميت روماني يُهزم على يد باراك أوباما.

لا يحتاجون في البيت الأبيض لـ  NSA للتخمين بخصوص النتائج التي يريد نتنياهو أن يستيقظ عليها يوم الأربعاء. هم على قناعة أن نتنياهو ذاته كان بإمكانه أن يندمج في الكونغرس كسناتور جمهوري. هم يعرفون أن السفير درمر يُكرس معظم وقته في عقد لقاءات مع مشرعين جمهوريين وهم يتذكرون أن نصيره، شيلدون أدلسون، استثمر 100 مليون دولار بمحاولة إسقاط أوباما.‎

وعلى ذكر درمر وأدلسون، فإنه قبل بضعة أشهر التقت مستشارة الأمن القومي، سوزان رايس، مع قائد منظمة يهودية مركزية في الولايات المتحدة. وسألها لماذا لا تقابل درمر. وأجابته رايس بطريقتها التهكمية المعتادة. "لم يطلب لقائي. "وعرفت، غير ذلك، أنه الآن منشغل بالسفر لحضور حفلات شيلدون أدلسون في لاس فيغاس".

نتنياهو ورومني (Marc Israel Sellem/GPO)

نتنياهو ورومني (Marc Israel Sellem/GPO)

أرادت رايس بذلك التلميح إلى المشاركة الاستثنائية لـ "درمر" كضيف شرف في مؤتمر الائتلاف اليهودي - الجمهوري في آذار. أثبت ذلك الحدث لمستشاري أوباما أنه على الرغم من  "الصفحة الجديدة" التي وعد درمر بفتحها عند وصوله إلى واشنطن، لا يزال يتلاعب بالسياسة الخارجية الأمريكية، ويميل دعمه إلى المعسكر الجمهوري.

نتنياهو على ثقة، أو تُراه يُقنع نفسه، أنه بعد فوز الجمهوريين لا بد أنه سيتم الحد من مناورات الرئيس أوباما. هو يؤمن أن فوز الجمهوريين يمكنه أن يساعده على إفشال ما قال عنه أوباما ومستشاروه إنه أهم موضوع في السياسة الخارجية في الولاية الثانية للرئيس - اتفاق تاريخي مع إيران بخصوص المشروع النووي. ستُنشر نتائج الانتخابات للكونغرس قبل ثلاثة أسابيع من انتهاء المدة التي تم تخصيصها للمفاوضات بين إيران والدول الست، وقبل خمسة أيام من اجتماع القمة بين وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، ووزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، وكاثرين أشتون من الاتحاد الأوربي.

الملياردير اليهودي – الأمريكي شيلدون أدلسون وقرينته مع الزوج نتنياهو (FLASH90)

الملياردير اليهودي – الأمريكي شيلدون أدلسون وقرينته مع الزوج نتنياهو (FLASH90)

من المتوقع أن يعلن نتنياهو، بعد الانتخابات مباشرة وتحديدًا في حال فاز الجمهوريون، هجومًا عامًا لتحريض الكونغرس الأمريكي ضد أي صفقة مع إيران. سيُجهز مبعوثو نتنياهو بيانات موجزة مُستعجلة وسيطلبون من المشرعين الأمريكيين العمل؛ وسيخرج وسيدخل الفاعلون داخل اللوبي المؤيد لإسرائيل "إيباك"  إلى مكاتب نواب الكونغرس وأعضاء مجلس الشيوخ وهم يحملون في أيديهم توصيات نتنياهو.

إلا أنه، ربما في هذه الحالة أيضًا، نتنياهو - الذي يُعتبر هو ذاته خبير بشؤون الولايات المتحدة - قد يكون مخطئًا بتحليله للواقع. ربما يكون قد نسي أن تأثير الكونغرس، فيما يتعلق بالسياسة الخارجية، على تقييد الرئيس هو غير ممكن. ربما يشعر أوباما بعد فوز الجمهوريين بأنه أساسًا ليس هناك ما يخسره. هكذا، يكون متحررًا من حبال السياسة، وحينها لن يدفع فقط نحو توقيع اتفاق مع إيران، بل أيضًا سيصفي حسابات مع نتنياهو.

نُشرت المقالة لأول مرة في موقع هآرتس