كتب المراسل الإسرائيلي للشؤون الفلسطينية، غال بيرغير، على تويتر، اليوم الأربعاء، نقلا عن مصدر أمني فلسطيني، أن الأجهزة الأمنية، في بيت لحم، اعتقلت في الأسبوعين الماضيين، خلية مسلّحة، خططت لتأسيس قاعدة لحركة "الصابرين" الموجودة في غزة، والمعروفة بارتباطها بالنظام الإيراني.

وقال المصدر الفلسطيني حسبما أورد المراسل: "اعتقلنا 5 نشطاء كانوا قد تلقوا أموالا من أعضاء في الحركة في القطاع من أجل الترتيب لتنفيذ هجمات ضد الجنود الإسرائيليين والمستوطنين".

وليس بيرغير المراسل الإسرائيلي الأول الذي يتطرق إلى ظهور "الصابرين" في الضفة الغربية، بعدما وجدت الحركة موطئ قدم في غزة. فقد كتب المراسل الإسرائيلي والمحلل للشؤون الفلسطينية في موقع "والا"، آفي يسخاروف، منذ أسبوعين، أن الموقع الإسرائيلي علم بالتحاق عدد من الفلسطينيين في منطقة بيت لحم بالحركة.

وأضاف التقرير الإسرائيلي أن المنضمين الجدد للحركة كانوا نشطاء سابقين في الجهاد الإسلامي. وأشار يسخاروف إلى أن عددا قليلا من العائلات السنية في المنطقة اعتنقت العقيدة الشيعية، وربما هم من عملوا على وصول حركة "الصابرين" إلى الضفة.