ركّزت عناوين الصحف في إسرائيل صباح اليوم على أمرِ واحد، وهو انتصار نادي كرة السلّة الإسرائيلي، مكابي تل أبيب، على نادي سيسكا موسكو الروسي، في نصف نهائي الدوري الأوروبي. اليوم، يواجه ممثّلُ إسرائيل في المباراة النهائية ناديَ ريال مدريد الإسباني في الصراع على لقب بطل أوروبا.

وكانت الصحف الإسرائيلية قد أثنت على الانتصار الدراماتيكي لمكابي تل أبيب في الثواني الأخيرة من المباراة وكتبت أنّ مكابي تل أبيب أذهل سيسكا، لأنّ جميع المحلّلين اعتقدوا قبل المباراة أنّ مكابي تل أبيب هو الفريق الأضعف.

في مرحلةٍ ما، بدا أنّ الصُّفر من تل أبيب خسروا المباراة بعد أن تخلّفوا بفارق 15 نقطة عميقًا في الربع الثالث، لكنّ مكابي نجح في قلب تأخره متفوّقًا بفارق نقطة واحدة فقط، ومتأهلًا إلى نهائي "الفاينال فور" في ميلانو.

وكان مدرّب الصُّفر، ديفيد بلات، قد قال في نهاية المُباراة: "إنها ليست المرّة الأولى التي يعود فيها هذا الفريق من تأخّر كهذا، فنحن فريق لا يستسلم، ناضجون، وكلّ الاحترام للرفاق الذي حافظوا على إيمانهم في كلّ لحظة من لحظات المباراة. إنها مباراة أخرى للبانتيون الخاصّ بنا".

رغمَ العرض المُذهل لسيسكا في الدور نصف النهائي، يفكّر الفريق الإسرائيلي في أمرٍ واحد فقط اليوم، وهو الفوز بنهائي الدوري الأوروبي، وغزو أوروبا بعد تصنيفه أضعف فرق الدور نصف النهائي.

لاعبو مكابي تل أبيب بعد الفوز على سيسكا موسكو الروسي (AFP)

لاعبو مكابي تل أبيب بعد الفوز على سيسكا موسكو الروسي (AFP)

ووصل آلاف الإسرائيليين اليوم إلى المطار متوجّهين لحضور المباراة النهائية في ميلانو، وتشجيع فريقهم ليفوز بلقب الدوري الأوروبي للمرة الأولى منذ عام 2005.