رغم التوتر السياسي تزدهر الأعمال التجارية بين إسرائيل وفلسطين. غدا سيتم افتتاح صالة أعمال مشتركة هي الأولى بين الإسرائيليين والفلسطينيين في معبر أفرايم الحدودي في الضفة الغربية، الذي يعمل كمعبر رئيسي لنقل البضائع إلى أراضي السلطة الفلسطينية.

ستتم إدارة الصالة، التي ستشمل قاعة وغرف اجتماعات، من قبل سلطة المعابر الإسرائيلية وهي تعطي الإمكانية لدى أصحاب الأعمال التجارية الإسرائيليين والفلسطينيين بالعمل معا في مكان محايد، دون الدخول إلى أراضي السلطة الفلسطينية أو أراضي دولة إسرائيل.

وهذا هو المركز الأول من بين ثلاثة مراكز يُفترض افتتاحها في السنوات القادمة في المعابر الحدودية ترقوميا الواقع غربي مدينة الخليل، وجلبواع الواقع قرب مدينة جنين.

ومع افتتاح الصالة الجديدة غدا سيحضر نائب الوزير الإسرائيلي للتعاون الإقليمي، عضو الكنيست أيوب قرا، منسق الأعمال في الأراضي، يوآف بولي مردخاي، رئيس سلطة المعابر في وزارة الدفاع كميل أبو ركن ومسؤولون من الوسط التجاري الفلسطيني.

يقع معبر أفرايم قرب مدينتي طولكرم وقلقيلية الواقعتين تحت إدارة السلطة الفلسطينية وقرب مدينة أريئيل الإسرائيلية. وهو أحد المعابر الأكثر أهمية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية. تمر منه كل يوم 900 شاحنة ويعتبر عمل المعبر عاملا مهما في اقتصاد الفلسطينيين الذين يعيشون في المنطقة.