تلفظات لاذعة ضدّ إسرائيل في الاجتماع في الجمعية العامة للأمم المتحدة وردود فعل غاضبة من قبل سفير إسرائيل في الأمم المتحدة، رون بروسور. في النقاش السنوي لذكرى تاريخ قرار الأمم المتحدة منذ عام 1947 (29 تشرين الثاني) لتقسيم أرض إسرائيل (فلسطين) لدولتين، خطب السفير بروسور خطابًا "أتهم".‏ النقاش الذي تم إجراؤه قبل موعده بعدة أيام، تمت المصادقة فيه على عدد من القرارات الموالية لفلسطين، وكانت الخطابات لاذعة بشكل خاص إثر التوتر في القدس والضفة الغربية، وغياب عملية السلام في المنظور القريب.

"أتهمكم بالتملق"، استهل بروسور. أتهمكم بأنكم تتطلبون من إسرائيل أن تستوفي معايير غير التي تعمل بموجبها أية دولة أخرى. أتهمكم بضريبة كلامية على دعم إسرائيل بحقها بالحفاظ على نفسها، ولكن عمليًّا تتجاهلون ذلك إطلاقًا. أنتم تمنحون شرعية لمن يطلب إبادتنا. تعالوا لنعترف بالحقيقة - لم يتطرق النزاع أبدًا إلى إقامة دولة فلسطينية. تطرق دائمًا بمنح شرعية بوجود دولة يهودية".

يُسمِع سنويًّا الاتحاد الأوروبي موقفًا موحدًا حول النزاع، ولكن هذه المرة قررت السويد إرسال نائبة وزيرة الخارجية للنقاش - بعد وقت قصير من إعلانها عن الاعتراف بالدولة الفلسطينية. هاجم بروسور النائبة بحدة وكذلك سائر دول الاتحاد: "أنتم دول أوروبا، لم تقفوا إلى جانبنا أبدًا. نحن لسنا متفاجئين لأنكم لا تقفوا إلى جانبنا هذه المرة أيضًا. هناك دول واحدة تدعمنا دائمًا، وهي الولايات المتحدة. لقد فشلتم في سنوات الأربعينيات، وكذلك عندما صمدت إسرائيل لوحدها في المعركة عام 1973، وأنتم تفشلون اليوم في المساعدة للحفاظ على أمن إسرائيل أيضًا. يمنح كل برلمان أوروبي يعترف بالدولة الفلسطينية للفلسطينيين جائزة على شكل دولة، ويدير ظهره للسلام".

"من بين 193 علمًا في الأمم المتحدة، ستجدون علمًا واحدًا فقط يحمل نجمة داود. هناك دولة واحدة فقط صغيرة وتابعة للشعب اليهودي، ولكن هناك العديد من الدول التي تعتقد أن الحديث يدور عن علم واحد أكثر مما ينبغي. لا يُدار هذا النقاش من أجل السلام أو الشعب الفلسطيني؛ وهدفه واحد - منح منصة للنضال ضد إسرائيل"، أضاف السفير.‏

وفي وقت باكر، قال سكرتير الأمم المتحدة، بان كي مون، إن فشل المجتمع الدولي في دفع حل سياسي للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني قدُمًا يجعل حكومات وبرلمانات تعمل بنفسها للاعتراف بالدولة الفلسطينية. حسب تعبيره، قد تزداد هذه الموجة. قال الرئيس الفلسطيني، أبو مازن، في بيان تمت قرأته إنه "يُثني على أن التغييرات في الرأي العام في الغرب وصلت إلى مستويات سياسية". كما وأشار إلى اعتراف السويد ودعم برلمان بريطانيا، إيرلندا، إسبانيا، وكذلك التصويت المرتقب في فرنسا ودول أوروبية أخرى.