يشهد اسم ولي ولي العهد السعودي ووزير الدفاع، الأمير محمد بن سلمان، تداولا كبيرا على موقع التواصل الاجتماعي، "تويتر"، منذ أمس، حيث يشارك آلاف السعوديين في حملة لرفع شأنه تحت عنوان #كلنا_محمد_بن_سلمان، معبرين خلالها عن دعمهم للأمير، وعن إعجابهم بشخصيته، فهو بالنسبة لهم مُحبط مخططات إيران، وممثل جيل الشباب السعودي.

وكان نجم الأمير السعودي قد سطع بعد شهرين فقط من توليه وزارة الدفاع السعودية، في أعقاب إطلاق العملية العسكرية السعودية، "عاصفة الحزم"، ضد الحوثيين في اليمن، حينها ظهر الأمير في صور وهو يُشرف على العمليات الجوية التي يقوم بها سلاح الجو السعودي. ولفت ظهوره، وتعينه وليا لولي العهد السعودي، أنظار الإعلام الأجنبي الذي بات يتحدث عن الشاب المغمور الذي تقلد أرقى المناصب في المملكة السعودية.

وأشاد كثيرون بالأمير الشاب، وشبّهوه بجدّه الملك عبد العزيز، وكتبوا أنه يسير على خطاه. واستغل آخرون الهاشتاغ ليعبروا عن سخطهم من إيران ومن سياساتها التوسعية في المنطقة، على حساب أمن دول الخليج وسلامتهم.

يذكر أن الإعجاب بالأمير محمد بن سلمان في المملكة السعودية، لم يظهر فقط في أعقاب قيادته العملية العسكرية في اليمن، إنما كان من قبل، حيث أن الأمير يرأس صناديق خيرية في المملكة، ويساهم في مشاريع شبابية كثيرة.