قالت السعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة اليوم الأربعاء إنها ستسحب سفراءها من قطر لأن الدوحة لم تلتزم باتفاق بين دول مجلس التعاون الخليجي يقضي بعدم عدم التدخل في الشؤون الداخلية لبعضها البعض.

وأصدرت الدول الثلاث بيانا مشتركا أعلنت فيه هذه الخطوة التي لم يسبق لها مثيل في تاريخ مجلس التعاون الخليجي الذي يبلغ ثلاثة عقود.

وعمّم مجلس الوزراء القطري أن الخلافات مع السعودية والإمارات والبحرين بسبب اختلاف في المواقف حول قضايا واقعة خارج دول مجلس التعاون

ويضم المجلس في عضويته السعودية والبحرين والكويت وقطر والإمارات وعمان.

وتدعم قطر جماعات إسلامية في مصر وسوريا ودول أخرى في الشرق الأوسط. وتنظر بعض دول مجلس التعاون إلى هذه الجماعات بريبة أو تناصبها العداء الصريح.

وأفاد البيان أن دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وقعت اتفاقا في 23 نوفمبر تشرين الثاني يقضي بألا تدعم "كل من يعمل على تهديد أمن واستقرار دول المجلس من منظمات أو أفراد سواء عن طريق العمل الأمني المباشر أو عن طريق محاولة التأثير السياسي وعدم دعم الإعلام المعادي."

وأضاف البيان أن وزراء خارجية دول المجلس اجتمعوا في الرياض أمس الثلاثاء في محاولة لإقناع قطر لتنفيذ الاتفاق.

وتابع "إلا أن كافة تلك الجهود لم يسفر عنها مع شديد الأسف موافقة دولة قطر على الالتزام بتلك الإجراءات مما اضطرت معه الدول الثلاث للبدء في اتخاذ ما تراه مناسبا لحماية أمنها واستقرارها وذلك بسحب سفرائها من دولة قطر اعتبارا من اليوم