اعربت الحكومة السعودية الاثنين عن املها في ان يتم التوصل الى اتفاق نهائي بشان برنامج ايران النووي يعزز الامن في الشرق الاوسط، داعية طهران الى احترام حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول المجاورة.

وجاء في بيان صدر بعد الاجتماع الاسبوعي للحكومة برئاسة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ان الحكومة تامل في "أن يتم الوصول إلى اتفاق نهائي ملزم يؤدي إلى تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم".

وجددت الحكومة الموقف الذي اعرب عنه العاهل السعودي خلال اتصال هاتفي الخميس مع الرئيس الاميركي باراك اوباما بعد الاعلان عن التوصل الى اتفاق اطار بين ايران والدول الكبرى الخميس.

وجدد المجلس دعم المملكة "للحلول السلمية القائمة على ضمان حق دول المنطقة في الاستخدام السلمي للطاقة النووية وفق معايير وإجراءات الوكالة الدولية للطاقة الذرية وتحت إشرافها، وبما ينسجم مع قرار جامعة الدول العربية الرامي إلى جعل منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي منطقة خالية من كافة أسلحة الدمار الشامل بما فيها السلاح النووي".

واكد المجلس ان "تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة يتطلب الالتزام بمبادئ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية واحترام سيادتها".

واعلن مفاوضو الدول الست الكبرى (الولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا والمانيا) وايران مساء الخميس التوصل الى اتفاق اطار لتسوية الملف النووي الايراني. وهذه المرحلة الاساسية يفترض ان تفتح الطريق لاتفاق نهائي بحلول 30 حزيران/يونيو بعد مفاوضات جديدة.