اكدت السعودية انها ستستضيف الخميس اجتماعا عربيا اميركيا بمشاركة تركيا لبحث مسألة الارهاب والتنظيمات المتطرفة في المنطقة، وذلك وسط تنامي الجهود الاميركية لانشاء تحالف دولي لمحاربة تنظيم الدولة الاسلامية.

وقالت وكالة الانباء السعودية الرسمية ان المملكة "ستستضيف الخميس في جدة اجتماعا إقليميا يضم دول مجلس التعاون الخليجي وكلا من مصر والأردن وتركيا وبمشاركة الولايات المتحدة الأميركية".

وبحسب البيان الذي نشرته الوكالة، "سوف يبحث الاجتماع موضوع الإرهاب في المنطقة، والتنظيمات المتطرفة التي تقف وراءه وسبل مكافحته".

وكان مسؤول مصري رفيع اكد لوكالة فرانس برس في وقت سابق الثلاثاء أن "وزير الخارجية المصري سامح شكري سيشارك في اجتماع يعقد الاربعاء والخميس في جدة مع كيري ويضم كذلك وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي والعراق والاردن لبحث سبل التصدي للارهاب" وتنظيم "الدولة الاسلامية".

وفي بيروت اكد مصدر حكومي لفرانس برس ان وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل سيشارك كذلك في هذا الاجتماع.

ويتوجه كيري اليوم الثلاثاء الى الشرق الاوسط في جولة تشمل خصوصا الاردن والسعودية بهدف بناء تحالف دولي لمواجهة مقاتلي تنظيم "الدولة الاسلامية"، بحسب ما اعلنت الخارجية الاميركية الاثنين.

وتعهد وزير الخارجية الأميركي عشية هذه الجولة ببناء ائتلاف واسع يضم اكثر من اربعين بلدا ويستمر لسنوات من اجل القضاء على جهاديي تنظيم الدولة الاسلامية الذين يزرعون الرعب في العراق وسوريا.

وهذه الجولة التي يبدأها كيري الاربعاء في الاردن ثم السعودية، تصادف اليوم الذي سيعرض فيه الرئيس باراك اوباما "خطة عمل" ضد هذه المجموعة المسلحة الاسلامية المتطرفة وفي وقت وسعت واشنطن نطاق ضرباتها الجوية في العراق.

وقال كيري ان الهدف هو تشكيل "اوسع ائتلاف ممكن من الشركاء عبر العالم من اجل التصدي لتنظيم الدولة الاسلامية واضعافه وفي نهاية المطاف دحره".

ورحب كيري بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة واعتبرها "مرحلة اساسية" من اجل دحر تنظيم الدولة الاسلامية.

واوضحت الناطقة باسم الخارجية جنيفر بساكي ان اكثر من اربعين دولة ستشارك بشكل او باخر في هذا التحالف ضد متطرفي "الدولة الاسلامية" الذين سيطروا على مناطق في العراق وسوريا.