لقد انفصلت المطربة نينيت طايب وشريك حياتها في السنوات الثماني الأخيرة، الممثل يهودا ليفي. وقد عصف النبأ حول الانفصال، الذي تم الإعلان عنه بشكل مشترك من قبل وكالة الزوجين، بزوايا الثرثرة والترفيه في أقسام الأخبار في إسرائيل. "لقد تم اتخاذ القرار حول الانفصال بشكل مشترك، بمحبة كبيرة، بصداقة وبتفهم"، قال الزوجان. "بطبيعة الأمور، لن تكون الفترة القريبة فترة سهلة على كلينا".

ولمن لا يعرف الشخصيتان الرئيسيتان إلى هذا الحد في حياة الثقافة، الموسيقى، السينما والتمثيل في إسرائيل، سيتفاجأ ولن يفهم لماذا كل هذه الضجة. ولكن في إسرائيل، التي تعتبر دولة صغيرة، برز الزوجان نينيت طايب ويهودا ليفي، في السنوات الثماني الأخيرة، وكثيرون انتظروا بفارغ الصبر زواجهما لإكمال فصل آخر في الحياة الثقافية والموسيقية في إسرائيل.

ونينيت طايب هي بحد ذاتها "سندريلا". لقد ترعرعت طايب وتعلمت في بلدة التطوير كريات غات جنوبي إسرائيل وكانت منذ نعومة أظفارها تتعامل مع الغناء. في العام 2003، وخلال خدمتها العسكرية، تقدمت إلى تجربة الأداء في البرنامج الواقعي"سوبر ستار" الإسرائيلي، الذي تم بثه للمرة الأولى في ذات السنة في القناة الثانية.‎ بتاريخ 28 آب/أغسطس من نفس السنة، شاركت في المرحلة النهائية من البرنامج وغنت أغنية "يوم من الدموع، التي كان يغنيها بالأصل زوهار أرجوف".‎ وقد فازت طايب بالمرتبة الأولى حسب اختيار الجمهور والحكام، وحصلت على 49% من أصوات المشاهدين. وسرعان ما تحولت طايب إلى مطربة مطلوبة وقامت بتسجيل أربعة ألبومات حيث تحول واحد منها إلى ألبوم دولي أحرز نجاحًا باهرًا. لعبت طايب أدوارًا تمثيلية في عدة مسلسلات تلفزيونية وشاركت في الكثير من العروض الحية، في الاحتفالات الملكية وفي معظم برامج الترفيه المعروفة في إسرائيل.

طايب البالغة من العمر 30 عامًا وليفي البالغ من العمر 34 تعرّفا على بعضهما البعض في مسرحية غنائية، قبل نحو ثماني سنوات. وقد سكنا معًا في تل أبيب وحتى أنهما أعلنا قبل سنة عن خطوبتهما.

النجم يهودا ليفي ووالدته (Mosh Shai/Flash90)

النجم يهودا ليفي ووالدته (Mosh Shai/Flash90)

يهودا ليفي، شريك حياة طايب هو ممثل وعارض أزياء إسرائيلي. بعد خدمته العسكرية، شارك ليفي في عدد من الأفلام والمسلسلات التلفزيونية. وفضلا لتشكيلة أدواره في الأفلام وفي المسلسلات، فاز ليفي في العام 2002 بجائزة أكاديمية التلفزيون وجوائز قيّمة أخرى وشارك في فيلم المخرج الأمريكي المعروف ستيفان شبيلبرغ "ميونخ".

وقد نجح الانفصال المفاجئ بإدخال وسائل الإعلام إلى دوامة إعلامية "ضربة"، "صدمة" و "زلزال"، هذا ما كانت تصرخ به عناوين الصحف ونشرات الأخبار. وقد كتبت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، وهي التي تحظى بأكبر نسبة قراءة في إسرائيل "لا يجري الحديث هنا عن مجرد انفصال آخر، بل يجري عن كعكة عيد ميلاد تنفجر في وجه ولد سقطت عليه مفاجأة. هذا هو تصوير تجسيمي من الكمال. مشهوران اثنان بقيا وقتًا طويلا مع بعضهما البعض. حتى عندما كانت تحلق رأسها، حتى عندما كان يربي شعر وجهه. حتى عندما كان يسافر إلى هوليوود، وحتى عندما كانت هي تقوم بتسجيل ألبوم عصابات في حي شبيرا. نينيت ويهودا ربما كانا فنتازيا - ولكنها فنتازيا يصعب البقاء من دونها".

كان مراسلو زوايا الثرثرة والثقافة يأملون في أن الزوجان سينفصلان عن حب وعن فهم لأنه لا يمكنهما أن يتزوجا بعضهما البعض، وأن كل شيء يتم بتفهم وبمحبة "بعد قليل سوف نراه (يهودا ليفي) يخرج مع فتاة أخرى، وهي (نينيت طايب) مع شاب جديد، وربما رويدًا رويدًا سنتعلم كيف نثق بالسراب التالي، حتى وإن كان سيسحب البساط من تحت أرجل الأسطورة التي نسجناها لأنفسنا". هذا ما كتبوه في "يديعوت أحرونوت".