الحكومة الفلسطينية ستخصص 15 مليون شيكل لتطوير غور الأردن
بعد أن قررت اللجنة الوزارية لسن القوانين في إسرائيل المصادقة على قانون ضم المستوطنات اليهودية في غور الأردن وتطبيق القانون الإسرائيلي عليها، عقدت الحكومة الفلسطينية اليوم جلستها الأسبوعية في قرية عين تضامنا مع السكان الفلسطينيين في منطقة الأغوار.

وجاء في بيان للحكومة الفلسطينية، برئاسة الدكتور رامي الحمد الله، أن الحكومة ستخصص 15 مليون شيكل لتعزيز مشاريع تخص البنى التحتية والزراعة في منطقة الأغوار، إضافة إلى تحويل آلاف الدونمات إلى أراض زراعية. ويتوقع أن تستثمر الحكومة الفلسطينية في بناء مستشفى في منطقة طوباس. وناشد الفلسطينيون إلى الدول العربية بتقديم العون من أجل تحقيق هذه المشاريع.

ويستمد الفلسطينيون شرعيتهم من الجانب الأردني الذي رفض قرار إسرائيل ضم الأغوار وأعلن أن الدولة الفلسطينية ستقوم على كل الأراضي الضفة الغربية وقطاع غزة.

وتعهد الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الثلاثاء بالصمود امام اية ضغوط للقبول بحل انتقالي في المفاوضات الجارية مع اسرائيل بوساطة امريكية.
وقال عباس في كلمة متلفزة بمناسبة الذكرى 49 لانطلاقة حركة فتح كبرى فصائل منظمة التحرير الفلسطينية "لن نتردد لحظة ونحن ابناء الانطلاقة وابناء الثورة وابناء هذا الشعب الشجاع في ان نقول لا ومهما كانت الضغوط لاي مقترح ينتقص او يلتف على المصالح الوطنية العليا لشعبنا".

واضاف "نحن نخوض المفاوضات من اجل التوصل الى اتفاق سلام نهائي فبالتالي ليس على جدول اعمالنا اية احاديث عن اتفاقات مؤقتة او انتقالية او تجريبية ولا مجال لاية افكار تطيل عمر الاحتلال".