أبلغت الولايات المُتحدة بأنها ستبيع لإسرائيل آلاف القنابل، القابلة لاختراق التحصينات، وصواريخ من نوع "هيلفاير". كذلك أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أنها ستبيع السعودية عشر مروحيّات "سي هوك". تكلفة الصفقات هي 1.9 مليار دولار لكل واحدة. أبلغت وزارة الخارجية الأمريكية الكونغرس بأنها تنوي تنفيذ الصفقة، التي تحتاج إلى موافقته.

سيتم بموجب الصفقة تزويد إسرائيل بقنابل يمكنها أن تخترق التحصينات والأنفاق، بما في ذلك المبنية من إسمنت، التي قد تُساعد في حرب إسرائيل ضد أنفاق حماس الهجومية. من شأن الأسلحة التي ستُباع لإسرائيل أن تُحسّن  القدرات الهجومية الدقيقة للأهداف الإسرائيلية، بشكل موجه عن طريق نظام التموضع العالمي والليزر.

تصدرت صواريخ "هيلفاير" عناوين الإعلام الإسرائيلي في الصيف الماضي، عندما قيل أن الإدارة الأمريكية رفضت تسليم شحنة هذه الصواريخ لإسرائيل بسبب استخدامها في غزة.

في إطار الصفقة السعودية، سيتم بيع، ما عدا عشرات المروحيّات من نوع سي هوك، أجهزة رادار، أجهزة توجيه و 38 صاروخ "هيلفاير".

مروحيّة "سي هوك" تطلق صاروخ "هيلفاير"

مروحيّة "سي هوك" تطلق صاروخ "هيلفاير"

في البيان الذي نشرته وزارة الخارجية الأمريكية جاء أن: "الولايات المُتحدة مُلتزمة بضمان أمن إسرائيل وستُساعد إسرائيل على تطوير قدرات دفاعية ذاتية قوية والحفاظ عليها. تأتي هذه الصفقة ضمن هذه الأهداف".

هناك ادعاءات بأن هذه الصفقات قد جاءت لتعزز القدرات العسكرية لحليفات أمريكا مقابل صفقة النووي مع إيران، الصفقة التي تُقلق المسؤولين في إسرائيل والرياض. إنما وفق تصريحات مسؤولين أمريكيين، قد جاءت هذه الصفقة لملء مخازن سلاح حليفاتها، ولن تتضمن أنواع جديدة من الأسلحة.