من المُتبع الاعتقاد أن الرجال الصارمين الذين لا يبدون علاقة ودية ومحبة تجاه الشريكة، يحظون باهتمام النساء أكثر. إذ تنجح قُسوتهم، في إثارة رغبة غير واضحة لدى النساء وكذلك في إثارة انجذابهن الجنسي رغم تصرفهم الاستهتاري. يكشف بحث جديد أن الرجال اللطفاء تُعبّر شريكاتهم عن محبة، ودية، وعلاقات جنسية أكثر نجاحا تجاههم.

أراد الباحثون الكنديون في الأبحاث التي أجروها والتي نُشرت نتائجها في المجلة "British Journal Of Psychology" معرفة العلاقة بين ما يُسمّى بـ "الإيثار" (حُب الآخرين) وبين ما يُعرف وفق المفهوم الأكاديمي المحض "النجاح في الاتصال الجنسي". لقد جُنِد في البحث الأول نحو 300 رجلا وامرأة شباب وطُلب منهم التعبير عن مدى مساعدتهم للآخرين، مدى انجذاب الجنس الآخر إليهم، وعدد الشركاء في العلاقات الجنسية. وقد أشارت النتائج إلى أن حُب الآخرين كان مؤشرا واضحا للنجاح في أوساط الجنس الآخر، وحظي بأفضلية نسبية أعلى لدى الرجال مقارنة بالنساء.

وبهدف تأكيد النتائج أكثر فأكثر، وعدم الاعتماد على التقارير الذاتية فحسب، لأن الإنسان في الحقيقة قد يُحرّف أقواله، أجرى الباحثون بحثا إضافيا اتخذوا فيه خدعة ذكية. لقد جنّدوا 524 مشاركا ومشاركة آخرين، وسألوهم إضافة إلى الأسئلة التي سألوها في البحث السابق حول النجاح في العلاقات مع الجنس الآخر، أسئلة إضافية تهدف إلى الإجابة عن السؤال إذا ما كان المشاركون يميلون إلى "تحريف" إجاباتهم سواء كان عمدا أم لا بهدف الإجابة بما يتلاءم مع المجتمع، وكذلك أسئلة حول مستوى النرجسية (حُب النفس) لديهم.‎ ‎إضافة إلى ذلك، طُلِب من المشاركين في البحث الثاني والمُطوّر أن يقرروا إذا كانوا سيتبرعون بمبلغ 100 دولار كندي للأعمال الخيرية، وفي المقابل، قد يفوزون في سحب يُجرى في إطار البحث، أو أنهم يرغبون في الاحتفاظ بكل الأموال لديهم.

لحُسن حظ الباحثين وُجِد أنه عند استبعاد "أسئلة حول النجاح في العلاقات الجنسية" والنرجسية وُجِد أن حُب الآخرين قد يفوق على النرجسية في سيرة الحياة الجنسية والرومانسية. وُجدت للمرة الثانية أيضا أفضلية في أوساط الرجال مقارنة بالنساء أي أن حُب الآخرين يتنبأ بتحصيلات أفضل في أوساط كلا الجنسين، ولكن ينجح في التنبؤ أكثر في أوساط الرجال.

يستند التوضيح الأساسي للنتائج في المقال إلى نظرية التطور. إذ يعتمد الباحثون على أبحاث لشركات تعتمد على انتهاز الفرص والتي وجدت أن الأشخاص العشوائيين الذين يتشاركون أملاكهم مع الآخرين، ينجحون في التواصل بسهولة أكثر وإقامة علاقات جنسية أكثر مع الجنس الآخر. ينسب الباحثون هذه العلاقة إلى النتائج الجديدة التي توصلوا إليها، والتي بحسبها يكون حُب الآخرين مرتبطا بالنجاح أكثر لدى الرجال مقارنة بالنساء. يُلخص الباحثون المقال موضحين أنهم يعتقدون أن السلوك الذي يتسم بحُب الآخرين يكون جذابا لأنه يُشكّل علامة حقيقية تفوق النرجسية.