يظهر تقرير جديد لمنظمة الصحة العالمية (WHO) أن إسرائيل هي من بين الدول ذات متوسط العمر الأطول في العالم، من الرجال والنساء على حد سواء. الدول الرئيسية في القائمة: آيسلندا من حيث الرجال، أما اليابان فمن حيث النساء. لكن تحتل الدول الإفريقية أسفل القائمة.

يتطرق التقرير إلى المعطيات التي جمعت في سنة 2012 من دول منظمة الصحة العالمية كافة، ويتبيّن أن متوسط العمر في كل العالم آخذ بالارتفاع، وحسب المعدل العالمي، ستعيش البنت التي وُلِدت في سنة 2012 بالمعدل حتى عمر 73 على الأقل، أما الولد الذي وُلد في نفس السنة، سيعيش حتى 68 على الأقل. الحديث عن إطالة العمر بست سنوات، منذ 1990.

يظهر من التقرير أن إسرائيل تحتل المكان الأعلى في العالم من حيث متوسط العمر. كذلك، يظهر في حساب شمل الجنسين، الرجال والنساء، أن إسرائيل مُدرجة في المكان الثالث إلى جنب دول أخرى: متوسط العمر الأطول هو في اليابان- 84 سنة بالمعدل، يليها أستراليا، إيطاليا، سنغافورة، سان مارينو، سويسرا، وأندورا بمعدل 83 سنة. وفي المكان الثالث إسرائيل، فرنسا، إسبانيا، السويد، النرويج، نيوزيلندا، موناكو، لوكسمبورغ وقبرص، مع معدل 82 سنة.

في التقسيم بين الجنسين، يظهر أن الرجال الإسرائيليين في المرتبة الرابعة عالميًّا، مع متوسط عمر 80.2 سنة. بالمقابل، تحتل النساء في إسرائيل المكان العاشر مع متوسط عمر يبلغ 84 سنة.

وماذا عن دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا؟ يظهر من المعطيات أن معدل متوسط العمر في مصر أيضًا يرتفع تدريجيًّا. في سنة 1990، كان معدل متوسط عمر المصريين 65 سنة، وارتفع في سنة 2000 بثلاث سنوات ووصل إلى 68 وفي 2012 قفز المعدل مرة أخرى ووصل إلى 71 سنة.

متوسط العمر في المملكة السعودية هو الأعلى ووصل إلى 76 عامًا في سنة 2012، في حين أنه في سنة 1990 وصل إلى 69 سنة. تمت القفزة البيّنة ومتوسط العمر الأطول نسبيا بسبب ثورة النفط التي حدثت في هذه السنوات في المملكة.

نشرت معطيات مقلقة بخصوص متوسط العمر في سوريا، الممزّقة. في سنة 1990، وصل معدل متوسط العمر في سوريا إلى 70 سنة، وفي سنة 2000 قفز المعدل في السنوات الثلاث إلى 73 سنة، لكن بسبب الحرب الأهلية الصعبة التي تدور رحاها في تلك الدولة، فقد انخفض معدل العمر في سنة 2012 إلى 68 سنة.