نشرت وزارة الخارجية الإسرائيلية تحذيرًا للإسرائيليين المتواجدين في تايلاند، بسببِ أعمال الشغب العنيفة الآخذة في الانتشار في أنحاء البلاد. "يجب على الإسرائيليين في تايلاند الامتناع عن الوصول إلى تجمّعات المتظاهرين، المناسبات ذات الطابع السياسي، المسيرات وتجمعات قوى الأمن”، هذا ما جاء في تقرير وزارة الخارجية.

وذًكر أيضًا أن: ”المظاهرات الهادئة يمكن أن تنزلق إلى العنف خلال وقت قصير. الوضع السياسي الأمني مضطربٌ ولا يمكن توقعه. يجب التصرف بيقظة وأخذ الحيطة والحذر، التقيّد بإرشادات السلطات المحلية وتتبّع نشرات وسائل الإعلام”.

تُعتبر تايلاند وُجهة مفضّلة لدى الإسرائيليين، خاصّة بسبب شواطئها الساحرة الجميلة، تكلفةِ الإقامة الزهيدةِ نسبيًّا، والأجواء المعتدلة في الفترة التي يكون الجوّ في إسرائيل باردًا جدًّا للسباحة. لكنْ في الأسابيع التي مضت تحوّلت "جنة عدن" الاستوائية إلى مكان يُشكل خطرًا. تُجرى مظاهرات كثيرة في عاصمة تايلاند، وقد أعلنت الحكومة وضعَ الطوارئ في بانكوك وعدة ألوية مجاورة لها.

تُوضّح وزارة الخارجية الإسرائيلية أنه قد جرى مؤخرًا ارتفاعُ مستوى العنف في تلك البلاد. ويُبلغ موقع "ماكو" أنه خلال المظاهرات في العاصمة سُجّلت أحداثُ عنف منها عبوّات ناسفة وإطلاق نار، والتي سببت مقتل أناس وإصابةَ الكثيرين.

إحدى الإسرائيليات المشهورات التي تنتجع الآن في تايلاند هي العارضة الناجحة بار رفائيلي، التي رفعت لها صورًا من العطلة في صفحتها على إنستجرام، لكنْ على ما يبدو فإنه ينبغي لها أن تأخذ حِذرَها وأن تفكر ببلد آخر أكثر هدوءًا نوعًا ما للعطلة القادمة.