صادق خان، عضو هيئة تشريعية مسلم من حزب العمال البريطاني، هو المرشح الأقرب للفوز في الانتخابات لرئاسة بلدية لندن، التي ستقام يوم الخميس (2016/05/05). وهذا في نهاية سباق انتخابي غير عادي، تميز بالتوترات الدينية والاتهامات العنصرية.

وفقا لتقرير نشرته وكالة "رويترز" تُظهر استطلاعات الرأي أن خان يتفوق بفارق 20٪ على منافسه المحافظ، زاك جولدسميث، في السباق لرئاسة البلدية، وهو منصب يُعد واحد من المراكز المالية الرائدة في العالم، ولديه ما لا يقل عن -8.6 ملايين مواطن.

المرشح لرئاسة بلدية لندن، زاك جولدسميث (AFP)

المرشح لرئاسة بلدية لندن، زاك جولدسميث (AFP)

ينحدر خان من خلفية متواضعة وهو ابن سائق حافلة. وإذا فاز، سوف يحل محل رئيس البلدية الحالي المحافظ بوريس جونسون - ويصبح أول مسلم يترأس عاصمة غربية كبيرة.

جولدسميث ، الذي يحظى بدعم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، ركز لأسابيع طويلة على معتقدات خان الدينية وعلى كونه شوهد مع خطباء مسلمين متطرفين. وهذه خطوة غير عادية في السياسة البريطانية، والتي غالبا لا تُدخل قضية هوية وأصل المرشحين.

وقد ادعى خان، الذي كان قد عمل سابقا كمحام في مجال حقوق الإنسان، أنه قاتل كل حياته ضد المتطرفين - وتأسف لأنه شارك " حقراء" . واتهم المرشح الإسلامي جولدسميث، وهو ابن ملياردير، باستخدام أساليب "دونالد ترامب " لخلق فتنة بين سكان لندن.