مقارنة برئيس وزراء إسرائيل، بنيامين نتنياهو، الذي يحتاج إلى طائرة خصوصية وفيها  حجرة نوم بُنيت خصيصا من أجله بتكلفة وصلت إلى ملايين الشواقل – أظهر الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، تواضعا كبيرا في نهاية الأسبوع الفائت.

عاد الرئيس رؤوفين ريفلين، يوم الجمعة، من زيارة رسمية استغرقت ثلاثة أيام في دولة تشيكيا. عند عودته استقل رحلة جوية منخفضة التكلفة (رحلة جوية UP) تابعة لشركة إل-عال الإسرائيلية. قام المسافرون المذهولون بتصوير الرئيس وهو يطير في رحلة جوية في الدرجة السياحية.

نُشرت الصور في الشبكات الاجتماعية. وكتب أحد المتصفحين: "جلس فخامة الرئيس في الدرجة السياحية في رحلة جوية UP. دون أي مظاهر تفاخر. والأكثر من ذلك أنه تنقل بين جميع المقاعد وحيّا جميع المسافرين. يشكل هذا التواضع والشعبية اللذان يتحلى بهما نقطة ضوء في واقعنا الكئيب في هذه الأيام. ويبرز كل هذا بشكل خاص على ضوء تصرف البذخ من قبل رئيس الوزراء وعائلته".

يصر ريفلين في رحلاته الجوية إلى خارج البلاد ألا يرتبوا له طائرة خاصة. حتى أنه لا يطلب الطيران بدرجة الأعمال أو الدرجة الأولى. هكذا كان أيضا في زيارته الأخيرة إلى ألمانيا قبل بضعة أشهر.