حذر وزير الدفاع الإسرائيلي، موشيه يعلون، من أن هناك دول عربية في المنطقة تحاول تطوير أسلحة نووية في أعقاب الاتفاق الذي تم التوقيع عليه  بين إيران والقوى الغربية، والذي لم يؤدِ إلى تدمير البرنامج النووي الإيراني. وقال يعلون إنه متشائمًا بشأن الاتفاق النووي. وأضاف: "نحن نرى علامات تدل على أن هناك دول في العالم العربي تنوي الحصول على أسلحة نووية، لأنها ليست مستعدة للجلوس مكتوفة الأيدي أمام إيران نووية أو التي أصبحت على حافة امتلاك  قنبلة نووية".

وقال يعلون: الإيرانيون يخدعون الآخرين منذ سنوات فيما يتعلق ببرنامجهم النووي. فإذا شعروا في مرحلة معينة بالأمان، لا سيما، من الأمان الاقتصادي، قد يسارعون إلى امتلاك قنبلة نووية".

قال يعلون هذا بعد سلسلة من اللقاءات في ميونيخ مع العديد من وزراء دفاع من الدول الغربية، وكذلك مع العاهل الأردني عبد الله الثاني ومع رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ويوكيا أمانو.

تحدث الملك ويعلون، في اللقاء بينهما، عن العلاقات بين الأردن وإسرائيل، على ضوء التطورات الأخيرة في الشرق الأوسط وعن إمكانية دفع عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين قدما. وأشارت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أن هذا هو اللقاء الأول بين مسؤول إسرائيلي وبين الملك الأردني منذ خريف عام 2014، وذلك عندما زار رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو القصر الملكي.