بعد عشرات الهجمات الأمريكية في الأيام الأخيرة، نشرت منظمة الدولة الإسلامية (داعش سابقًا)، فيلم فيديو تهدد فيه بمهاجمة الأمريكيين "في كل مكان" في حال أدت الولايات المتحدة إلى ضرر في صفوف مقاتليها.

على ما يبدو، تظهر في الفيلم صورة لأمريكي تم قطع رأسه في فترات السيطرة الأمريكية في العراق، ويظهر بالإنجليزية: "سنغرق جميعكم في الدماء".‎ ‎

قام الجيش الأمريكي يوم أمس (الإثنين) بسلسلة إضافية من الهجمات على أهداف للدولة الإسلامية بالقرب من سد الموصل في شمال العراق. وفقًا لوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، قام الجيش الأمريكي بشن 68 هجمة جويّة في العراق. تضررت في سلسلة الهجمات الأخيرة مدرّعات، آليات سلاح المدفعية المضادة للطائرات وموقع للمنظمة.



تظهر في فيلم الفيديو الذي نشرته المنظمة مقاطع فيديو توثّق إطلاق النار من قبل قناصين على جنود أمريكيين، للوهلة الأولى، حين خدموا في العراق حتى انسحابهم عام 2011. أعلن أمس رسميًّا الرئيس باراك أوباما‏‎ أن قوات كرديّة، بمساعدة جوية أمريكية، قد نجحت في طرد قوات الدولة الإسلامية من منطقة سد الموصل - هدف استراتيجي هام في شمالي العراق. "سيطرت قوات عراقية وكرديّة يوم أمس مجددًا على السد الكبير بالقرب من الموصل. كان من شأن سيطرة الدولة الإسلامية على السد أن تؤدي إلى فيضان كبير وإلحاق الضرر ببغداد"، هذا ما صرح به أوباما في لقاء له مع صحافيين في البيت الأبيض.

أوقف أوباما عطلته، وعاد ليوم كامل إلى البيت الأبيض، لإجراء نقاش مع طاقم مجلس الأمن القومي حول الوضع في العراق. أوضح الرئيس الأمريكي قائلا: "سنتابع إجراء عملية استراتيجية على الأمد الطويل ضدّ الدولة الإسلامية، التي تهدد العراق والمنطقة بأكملها". منذ أن أعلن أوباما عن عمل سلاح الجو الأمريكي، شُنت مهاجمات جويّة يومية من قبل قاذفات القنابل، طائرات حربية وطائرات دون طيّار ضدّ قوات إرهابية تابعة لـ "الدولة الإسلامية". ولقد قدّمت الولايات المتحدة في الأيام الأخيرة مساعدة للجيش العراقي وللقوات الكرديّة في الشمال.