كانت ترغب هذه الطفلة الجميلة التي تظهر في فيلم الفيديو القصير فقط  أن تفتخر بدميتها الجديدة التي حصلت عليها: دمية جنية يمكنها أن تطير. لم تنتبه الطفلة أبدًا أن الداخون المشتعل في زاوية الغرفة قد يغيّر برنامجها تماما... وهذا دون شك أحد أسوأ الأمور التي قد تحدث لطفلة سعيدة تحب دميتها. كذلك، لم يكن بوسع الوالدين السعيدين توقع الحالة المؤسفة.