سيُدلي ممثلو إسرائيل، غير الرسميين، اليوم بشهادتهم أمام لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان والخاصة بالحرب على غزة في الصيف المُنصرم. لا نتحدث هنا عن بعثة مُنظمة من قبل الدولة، بل من الاتحاد الدولي للمحامين اليهود.

سيُشارك في البعثة التي ستمثُلُ اليوم أمام اللجنة مُركّز الاقتصاد في كيبوتس نيريم، غادي يركوني، الذي فقد رجليه بانفجار قذيفة هاون ورئيس بلدية المجلس الإقليمي إشكول، حاييم يالين. سيستعرض أعضاء البعثة، وفق التصريحات الإسرائيلية، شهادات تم جمعها من مواطني الجنوب الذين تضرروا خلال العملية.

كما وسيُدلي أور هيلر بشهادته أمام اللجنة وهو المراسل العسكري للقناة العاشرة. وصرح هيلر أنه سيشهد "كيف أطلقت حماس النيران من داخل مراكز مأهولة، وكيف تبدو خنادقهم. تكمن الفكرة في أن ترى اللجنة الأشخاص ذوي الصلة".

لعل السلطات الإسرائيلية باركت تلك الخطوة ولكنها أوضحت لتلك البعثة بأنها لا تحظى بالدعم الرسمي للحكومة الإسرائيلية. ترفض إسرائيل التعاون مع اللجنة التي يترأسها وليام شاباس، بدعوى أن الحديث هو عن هيئة أدانت إسرائيل مُسبقًا بارتكاب جرائم حرب. شاباس، وفق شخصيات إسرائيلية، هو شخص معادٍ للسامية ولإسرائيل.

امتنعت إسرائيل في المرة السابقة أيضًا عن التعاون مع لجنة التحقيق ضد إسرائيل، لجنة غولدستون ودفعت ثمن ذلك تقريرًا أقر أنه قد تكون قد قامت بجرائم حرب. أقر القاضي ريتشارد غولدستون، الذي ترأس اللجنة، بأنه لو أن إسرائيل تعاونت مع لجنته لكان بالإمكان تفادي تلك الاتهامات.

لا تتوقع جهات رسمية في إسرائيل، على الرغم من الجهود الدبلوماسية التي بُذلت بعرض الشهادات الإسرائيلية، بأن يكون التقرير متوازنًا ويتوقعون أنه كما حدث في التقرير الماضي سيميل هذا التقرير أيضًا لصالح الفلسطينيين.