اعلنت الخارجية الاميركية الخميس ان مسؤولا اميركيا التقى خلال عطلة نهاية الاسبوع الماضي اكرادا سوريين ينتمون الى حزب الاتحاد الديموقراطي، الفرع السوري لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمردا ضد سلطات انقرة.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية جنيفر بساكي انه في اطار استراتيجية الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا، جرت "هذه الاتصالات المباشرة خارج المنطقة" بين مسؤول في الخارجية وممثلين لحزب الاتحاد الديموقراطي.

وقال مسؤول اميركي طلب عدم كشف اسمه في وقت لاحق ان اللقاء "تم في باريس". يذكر ان وزير الخارجية الاميركي جون كيري قام بجولة خلال الايام الماضية مع وفد مرافق له شملت القاهرة الاحد والاثنين ثم باريس الاثنين والثلاثاء قبل ان يتوجه الى فيينا.

ولحزب الاتحاد الديموقراطي جناحه العسكري المعروف باسم "وحدات حماية الشعب الكردي" والذي يدافع راهنا بشراسة عن مدينة عين العرب الكردية السورية امام هجمات تنظيم الدولة الاسلامية.

ولمساعدة المقاتلين الاكراد في صد هجمات التنظيم المتطرف، شنت طائرات التحالف الغربي العربي اكثر من مئة غارة على مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية حول مدينة عين العرب.

الا ان المتحدثة بساكي اعلنت الخميس ان واشنطن "لم تصل بعد" الى حد العمل على تسليح وتدريب ميليشيات كردية.

وقالت عن اللقاء بين المسؤول في الخارجية الاميركية وممثلين للحزب الكردي السوري "لقد كان عبارة عن اجتماع خاطف".