كشفت صحيفة "الحياة" السعودية صباح اليوم عن اجتماع سري عقد في تركيا بعد أيام من حرب غزة، بين رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، وقائد فيلق القدس قاسم سليماني. وجاء في تقرير الصحيفة أن الاجتماع ساهم في ترميم العلاقات بين الطرفين التي لم ترتق بعد إلى مستويات عالية وتعاني من جمود نسبي.

فوفق "الحياة" "أبلغ سليماني مشعل ترحيب بلاده بعودة العلاقات الثنائية مع حماس"، رغم موقف حماس من الأزمة السورية والتي أدت إلى توتر العلاقات، وذكرت الصحيفة أن "سليماني هو من التيار الذي يتفهّم موقف الحركة الفلسطينية من الأزمة السورية، ويرى أن خياراتها كانت ضيّقة جداً".

وأوردت الصحيفة التي تصدر في لندن أن الاجتماع ناقش قضايا عدة، منها: الملف السوري وزيارة مشعل إلى طهران التي لم تحصل حتى الآن وإعادة الدعم المالي والعسكري وأمل الجانب الإيراني أن تنأى حماس بنفسها ما أمكن عن صراع المحاور في المنطقة، وأن تعلن في شكل واضح وعلني تحالفها مع الجمهورية الإسلامية، وشكرها على ما قدمته للحركة من دعم.

ووضع لقاء مشعل سليماني الأسس لعودة العلاقات بين الطرفين، فتوجه بعد أسابيع وفد رفيع من حماس برئاسة محمد نصر إلى طهران، وتوالت تصريحات تؤشر إلى تحسن في العلاقات، خاصة لما شكر المتحدث باسم حماس، ابو عبيدة، في احتفالات انطلاقة حماس، إيران على الدعم الذي قدمته للحركة في غزة.