تؤثر صور النساء النحيلات والرجال الذين يشرق شعرهم في كل مجلة أزياء، علينا جميعًا جدًا، على ما يبدو. في محاولة للظهور بشكل أفضل، ننسى أحيانًا أنّ الصحة لها الأفضلية الأهم وأنّ مفتاح الجسد الجميل هو اتباع نظام غذائي صحّي، تناول الكثير من الفواكه والخضروات وشرب المياه، جنبًا إلى جنب مع نشاط بدني ثابت.

قد يكون اتباع نظام غذائي صحّي أمرًا مملّا ونشاهد النتائج بعد مرور وقت طويل. تشكل الحميات الغذائية الغريبة، خطرًا على صحتنا. لا تجرّبوا هذا في المنزل!

حمية خلّ التفاح

تحدثت هايدي كلوم وبيونسي عن هذه الحمية في مقابلة مع مجلّة "ألور".
لاتباع حمية خلّ الفتاح، فهنّ يشربنَ 3 ملاعق صغيرة من خلّ التفاح قبل كلّ وجبة.

ويزعمْنَ أنّ خلّ التفاح يحرق السعرات الحرارية ويجعلهنّ قادرتين على تناول الطعام دون زيادة الوزن.

ويدّعي العلماء والأطبّاء أنّه لا أساس علمي لكون خلّ التفاح يساعد على التنحيف، وقد يشكل خطرًا على الصحّة لأنّ خلّ التفاح قد يحرق المريء والمعدة.

حمية شانغريلا

في عام 2006، شارك عالم نفسي، البروفيسور سات روبرتز، في برنامج حمية خاص به. ادّعى أنّ شرب زيت الزيتون النقيّ قبل ساعة من كلّ وجبة يؤدّي بالجهاز الهضمي لزلق الطعام دون هضمه تمامًا، مما سيمنع السمنة ويقمع الشهية.

وبالطبع فإن زيت الزيتون لا "يزلق" الطعام في الجهاز الهضمي وإنما يتم هضمه بنفسه، ورغم كونه صحيًّا، فهو يؤدي إلى السمنة حين يتم شرب كميات كبيرة منه.

حمية كرات القطن

كشف خبير التنحيف الدكتور ديفيد أدلسن أمام وسائل الإعلام عن حقيقة غريبة ومخيفة. فقد زعم إنّ عارضات الأزياء، الراقصات وممثّلات معيّنات يأكلنَ كرات القطن مبلولة بعصير الفواكه من أجل تهدئة الجوع دون تناول الطعام. لا يتم هضم كرات القطن في الجسم ويتم إفرازها كما هي، ولذلك تمتلئ المعدة ويشعرون بالشبع، في حين أنّ الجسم لا يتلقّى الطعام في الواقع.

إن الخطر كبير، وقد تسبب كرات القطن ضررًا للجسم، فضلا عن حقيقة أنّ الجسم لا يتلقّى أيّ مكوّنات غذائية بهذه الطريقة.

حمية ديدان الأمعاء

نعم، نعم... في 1920، تم بيع حبوب تنحيف احتوت على ديدان الأمعاء (الديدان الشريطية). كانت النظرية أنّ ديدان الأمعاء ستلتصق ببطانة المعدة وتتناول الطعام بدلا من استخدام الحبوب، مما كان من المفترض أن يؤدّي إلى التنحيف.

حظيت النظرية بسمعة طيبة ولذلك تناول الكثير من الناس هذه الحبوب. كانت المشكلة أن ديدان الأمعاء قد تكاثرت.

حمية تطهير الجسم من السموم

لقد طوّر المشاهير مثل بيونسي برنامجًا غذائيًّا يستند إلى تطهير الجسم من السموم. ليس أن فكرة تنظيف الجسم غير مباركة في العالم الذي نعيش فيه، حيث يزدحم بالمواد الملوّثة في الهواء والماء، المبيدات الحشرية والتي يتم استيعابها في الفواكه والخضروات وما شابه.. القضية أنّ حمية التنظيف والتطهير هذه تستند إلى تناول مواد تسبّب الإسهال صباحًا ومساءً، ممّا يؤدي إلى ضرر في عملية التبرز.

يشمل برنامج التطهير شرب خليط من عصير الليمون مع شراب القيقب والفلفل الحارّ بدلا من الطعام، في كلّ مرّة نجوع فيها، بالإضافة إلى تناول الأدوية المسهّلة.