هل إسرائيل والولايات المُتحدة تتعاونان لمعالجة خطر أنفاق حماس؟ تحدثت تقارير نُشرت اليوم في صحيفة "إسرائيل اليوم" عن تعاون أمريكي إسرائيلي سري يتعلق ببناء شبكة أنفاق تحت الأرض لإيجاد حل لأنفاق حماس الهجومية. أدى حفر شبكة الأنفاق تلك، وفقًا للتقارير المنشورة، إلى انهيار عدد كبير من أنفاق حماس مؤخرًا.

يُطلق المُهندسون الإسرائيليون والأمريكيون الذين يعملون معًا، في هذا المشروع السري، على المشروع تسمية "القبة الحديدية تحت الأرضية"، هذا ما ذكره رجال مخابرات أمريكيين وفق أقوالهم المقتبسة في التقرير. ذكر التقرير أيضًا أن واشنطن خصصت لهذا المشروع نحو 40 مليون دولار هذا العام وأنه سيُنقل مبلغ مُشابه خلال العامين القادمين في إطار المساعدات الأمنية السنوية التي تُقدمها الولايات المُتحدة إلى إسرائيل.‎

منظومة القبة الحديدية (Uri Lenz Flash90)

منظومة القبة الحديدية (Uri Lenz Flash90)

ذكر التقرير أيضًا أن مشروع الأنفاق المُشتركة بين الولايات المُتحدة وإسرائيل يعتمد على تقنيات تكنولوجية متطورة مصنّعة في شركتين أمنيتين إسرائيليتين وهما "ألبيت معرخوت" و "رفائيل معرخوت هغناه" اللتان طورتا أيضًا النُظم الخاصة ببطاريات صواريخ القبة الحديدية.

وادعت جهات على صلة بالمشروع أن شبكة الأنفاق تحت الأرضية التي تحفرها إسرائيل قريبًا من السياج الحدودي مع غزة تم تزويدها بأجهزة استشعار متطورة تلتقط موجات ارتعاشية تحت الأرض وترصد بشكل دقيق موقع الأنفاق التي يحفرها أعضاء حماس.

وصادقت لجنة القوات المسلحة في الكونغرس الأمريكي، في أبريل/نيسان من العام الماضي (2015)، على تعديل قانون الدفاع الوطني، الذي سيتيح للولايات المتحدة وإسرائيل التعاون معا لتطوير نظام دفاعي ضد الأنفاق الإرهابية.