حكمت المحكمة المركزية في القدس، صباح اليوم الأثنين، على رئيس الحكومة في السابق، أيهود ألومرت، في قضية الفساد الملقبة "تلنسكي"، أو المعروفة في إسرائيل باسم "مظاريف الأموال" بالسجن 8 أشهر، بعد أن قاضته في قضية فساد أخرى تدعى "هوليلند"، قبل عام، بالسجن لمدة 6 سنوات. وكتب القضاة الإسرائيليون عن تصرف رئيس الحكومة السابق أن "علما أسود يرفرف فوق أعماله".

وكان أولمرت قد أدين من قبل بتلقي الأموال من رجل الأعمال، موشيه تلنسكي، وإيداعها في صندوق سري دون الإبلاغ عنها لمراقب الدولة. وقام أولمرت بإدلاء تصريحات كاذبة من أجل خداع مراقب الدولة، وتصرف بالأموال على هواه. وكانت المحكمة قد برّأت أولمرت من القضية ذاتها في عام 2012 لعدم توافر الأدلة إلا أن مساعدته في السابق، شولا زاكين، أفادت المحكمة بأدلة جديدة.

وقال محامو أولمرت فور صدور الحكم أنهم بصدد الاستئناف الحكم لمحكمة العدل العليا. وقبل القضاة طلب محامي أولمرت تأجيل زجه بالسجن فورا، لمدة 45 يوما، حتى يتسنى لهم تقديم الاستئناف.