أقيمت خلال أيام عيد الاضحى عدد من الحفلات داخل بعض فنادق مدينة غزة. وبشكل غير مفاجئ اثارت هذه الحفلات غضب الكثيرين من سكان القطاع لكونها حفلات مختلطة. واستغل عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي الفيديوهات التي نشرت لهذه الاحتفالات لمهاجمة حرمة حماس لسماحها بإجراء هذه الحفلات.

وقد كان مقطع فيديو لإحدى هذه الحفلات نشر على مواقع التواصل الاجتماعي ويظهر فيه مطرب يغني فيها بينما يرقص بعض الشبان والفتيات وسط دخان الاراجيل من أكثر الفيديوهات اثارة الغضب. كما واثار فيديو اخر تظهر فيه فتاة تغني في حفل مختلط الكثير من الانتقادات لهذه الحفلات الغير مألوفة في القطاع وخاصة انتقادات لمن سمح لمنظمي هذه الحفلات بتنظيمها.

وأشار عدد من رواج مواقع التواصل الاجتماعي أنهم قاموا بحذف هذه الفيديوهات بعد تلقيهم تهديدات من أكثر من جهة يعتقد أن من بينها أجهزة أمنية تابعة لحماس وأخرى تعود لعائلات بعض المشاركات والمشاركين في هذه الحفلات. وقام اصحاب هذه الحسابات من حذف المقاطع المثيرة للجدل من صفحاتهم الخاصة.

والتزمت حماس صمت رسمي تجاه موجة الانتقادات بينما حاول بعض أنصارها وكوادرها إلى نفي صحة وجود هذه الحفلات في غزة مشيرين الى انها أقيمت في رام الله وان محاولة الصاقها بغزة يهدف الى تشويه صورة الحركةإلا أن نشطاء أكدوا أنها في القطاع وأن تلك الفنادق مشهورة ومعروفة وطالبوا بإغلاقها.

وغردت الفتاة "بنت ماجد" على تويتر "ليه عملتو قصة من البنت إلي غنت في فندق المشتل! .. بحجة انو شوهنا سمعة غزة حماس كذبت الكذبة وانتو صدقتوها .. بلا تخلف ما حدا بيطلعلو يغلط بالبنت".

وكتب الناشط حسان ابو حميد " تعليقا على فيديو سهرات فندق المشتل ،،،، لما كانت الحكومه تمنع السهرات والحفلات المايعه كان الشعب مش عاجبه .. ولما الحكومه تركتهم يعملوا داخل الفنادق برضوالشعب مش عاجبه .. ولو الحكومه اقتحمت هادي الحفلات ومنعتها كان الشعب برضو مش عاجبه وبقولك سيبهم يحتفلوا ،،،، اعتقد انه لا يوجد شعب كامل وملتزم بالدين كل مواطنيه ،،، فهنالك الصالح والطالح .. وعلى قولة الختايرة مش كل اصابعك واحد".

وغرد محمد النجار "سابو مشكله الكهربا والمعبر والانتخابات والحصار والاحتلال...الخ .. وقصتهم الحين البنت الي غنّت في فندق المشتل "الاركميد" .. شعب عنوانه للتخلف عنوان".

وغردت الإعلامية إسراء الشريف "شو يعني بنت بتغني.. وشو يعني دلع البنوته .. اللي بسمعكم بقول مرقص كاين.. يقطعكم من شعب فاضي".

وغردت الناشطة آية حسان "هلأ الفساد صار في صورة بنت بتغني .. نسيو الرشاوي والواسطات والمحسوبية واللعب من تحت الطاولات ومسكو ببنت بتغني".