ناشد عشرات الحاخامات في إسرائيل مُريديهم التعامل بتسامح مع المثليين والمثليات. أصدرت واحدة من المؤسسات الدينية الإسرائيلية البارحة فتوى دينية توصي بتقبل المثليين ودمجهم في المُجتمع. أوضحت المؤسسة أنه ما زالت تُحظر ممارسة الجنس المثلي ولكن، يُمكن للمثلين شغل كافة المناصب الدينية ويجب احتوائهم بشكل متساوٍ في الأوساط الدينية.

وردت فكرة الحاخامات الجديدة هذه في بيان نُشر البارحة في مؤتمر خاص. ويشكل هذا خطوة جديدة في إطار دمج المثليين والمثليات في الوسط الديني. ويبدأ البيان بالكلمات التالية: "تُسبب المثلية الجنسية الإحراج للكثيرين من أبناء مُجتمعنا" وجاء في البيان أيضًا أنه يجب إيجاد طريقة تدمج بين الدين، الخير، والسلام وأنه يجب التشديد على واجب الإكثار من الحب، المحبة، والسلام بين البشر.

تنشط في إسرائيل منذ فترة طويلة جمعية دينية للمثليين تحت اسم "حافروتا" وقد التقى الحاخامات الذين كتبوا البيان الجديد ممثلي الجمعية خلال بلورة البيان للتوصل إلى تفاهمات مُشتركة.

وقد ناشد، في الماضي، حاخامات التوقف عن نبذ المثليين والمثليات من الأوساط الدينية، ولكن يُشكل البيان الجديد، الذي ضم حاخامات من تيارات مُختلفة، خطوة كبيرة في الطريق إلى تقبل المثليين والمثليات داخل الأوساط الدينية.