صرّح الحائز على جائزة نوبل للكيمياء، البروفيسور دان شختمان، في نهاية الأسبوع، خلال مقابلة له مع القناة الأولى، عن نيته الترشح لمنصب رئيس الدولة القادم في الانتخابات التي ستقام في الكنيست بعد ثلاثة أشهر. يبلغ شختمان من العمر 72 عامًا، وقد حصل على جائزة نوبل للكيمياء في عام 2011 على بحثه الهام في مجال بحث البلورات الذي بدأه في بداية الثمانينات.

يمثل شختمان الآن إسرائيل في أنحاء العالم من خلال تقديم محاضرات في مجال العلوم. سيحتاج البروفيسور شختمان، في المراحل الأولى من الترشح، إلى الحصول على دعم عشرة أعضاء من الكنيست. تشير التقديرات إلى أنه سينجح بتجنيد الأصوات التي يحتاجها.

"أرى نفسي مرشح للرئاسة"، قال شختمان لصحيفة "معاريف" في نهاية الأسبوع. "أعتقد أنه بإمكاني إحداث تغييرات إيجابية في هذه البلاد". وأوضح شختمان بأنه يريد أن يكون رئيسًا غير مُسيس. وتابع قائلاً، "لم أكن يومًا عضوًا في أي حزب ولكنني أحيانًا أسمع أشياء من اليمين، من اليسار ومن الوسط وكأنني أنا من قالها". ذكر شختمان أيضًا أنه إن تم اختياره لشغل منصب الرئيس فإنه سيولي اهتمامه في مجال التربية، التعليم والمبادرات التكنولوجية.

قال شختمان رد عن سؤاله حول المساهمة التي سيقدمها في المسائل السياسية: "هنالك جهة تهتم بهذا الشأن وهي حكومة إسرائيل". وأوضح قائلاً "لن أتدخل فيما يخص المفاوضات، أو قضية النووي الإيراني".

وأعلن عضوا كنيست أنهما سيترشحان لشغل منصب رئيس الدولة: رئيس الكنيست السابق رؤوفين ريفلين وعضو الكنيست بنيامين (فؤاد) بن اليعيزر. الاثنان، بخلاف شختمان، بدءا بعقد لقاءات لتجنيد الدعم لترشحهما. لا زال الوزير سيلفان شالوم مترددًا وإلى جانبه أيضًا تم ذكر اسم رئيس الوكالة اليهودية نتان شيرانسكي، دافيد ليفي، مائير شطريت وداليا ايتسيك، كمرشحين للرئاسة.