ثمة في سوق التطبيقات عشرات التطبيقات الخاصة بالجنود، بدءًا من تطبيق يحسب كم من الوقت تبقى لنهاية الخدمة، مرورًا بتطبيق يكشف للجنود أين يكمن رجال الشرطة العسكرية، وانتهاءً بتطبيق يفصّل كل الأوامر في الجيش. الأسبوع الماضي، أطلق جيش الدفاع الإسرائيلي للمرة الأولى تطبيقًا رسميًّا للهواتف الذكية. ويشمل التطبيق، الذي دُعي "بكال" عددًا من الخدمات والمعلومات للجنود الذين يخدمون في الخدمة النظامية، الدائمة، والاحتياطية، وللذين سينضمون للجيش مستقبلًا.

وجرى إعداد التطبيق الرسمي لتسهيل الوصول إلى خدمات منوّعة للجنود والضبّاط الميدانيين، في بيئة ليست سهلة الوصول للحواسيب، مباشرةً من الأجهزة الخلوية التي بين أيديهم. في السنوات الأخيرة، انتقل جميع ضباط وقادة الجيش لاستخدام الهواتف الذكية بدلًا من الأجهزة القديمة التي استخدموها على مرّ السنين.

مع الانتقال لاستخدام الهواتف الذكية، اهتمّ قسم أمن المعلومات في الجيش بإطلاق حملات إعلامية توضح للجنود فوائد ومخاطر استخدام الأجهزة الذكية، التي تمنح إمكانيات أكبر للمستخدِم، ولكنها تعرّضه أيضًا لمخاطر أكبر ذات صلة بالفيروسات والتجسّس.

وتمّت ملاءَمة موقع "عوليم عل مِديم" (نستعد للجيش) الذي يخدم المرشحين للتجنيد للهاتف الخلوي ليجري إدخاله في التطبيق. ويمكن لجنود الخدمة المنتظمة وجنود الخدمة الدائمة نيل معلومات عن رواتبهم، الخدمات الطبية، وغير ذلك. ويمكن للذين يخدمون في الاحتياط بدايةً أن يحسبوا المخصصات التي تحق لهم مقابل خدمة الاحتياط إضافة إلى معلومات أخرى. وستُوسَّع لاحقًا بشكل ملحوظ سلة الخدمات الإلكترونية التي ستصبح متوفرة لهم.

كذلك، سيحوي التطبيق موادّ دراسية غير سرية من دورات مختلفة في الجيش الإسرائيلي، كما يضمّ أخبارًا من الموقع الرسمي لجيش الدفاع الإسرائيلي، وإعلانات الناطق بلسان الجيش. وجاء في إعلان الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي، العميد بولي مردخاي: "نرى في ذلك طريقة أخرى للحفاظ على علاقة بكم، ولمشاركتكم في التحديثات والأخبار الأخيرة من الجيش".

ويروي مطوّرو المشروع أنه في الأشهر القادمة ستُطلق خدمات إضافية مثل تطبيق لياقة بدنية، وغير ذلك. يمكن من الآن تنزيل التطبيق مجّانًا في متجرَي تطبيقات أبل وجوجل، وهو يناسب أجهزة أبل وسامسونج، وأجهزة أخرى.