صادقت الحكومة الإسرائيلية على تحويل نصف مليار شيكل بهدف دفع المشروع الذي سوف يُخلي مناطق باهظة الثمن في مركز البلاد وخلق أماكن عمل في المناطق النائية عن المركز.

صادقت الحكومة هذا الصباح على خطة خمسية وطنية لتطوير النقب في السنوات الخمس المقبلة (2013-2017)، باستثمار إجمالي يبلغ نحو نصف مليار شيكل (140 مليون دولار). ومن شأن الخطة أن تُرافق بخطة لنقل قواعد الجيش إلى النقب، حيث سينقل هذا الأمر مركز نشاطات الإرشاد والاستخبارات التابعة للجيش إلى منطقة النقب بهدف إخلاء منطقة عقارات باهظة الثمن في مركز البلاد، وبالمقابل دفع تطوير النقب عن طريق آلاف أماكن العمل الجديدة عاملين كثيرين في الخدمة الدائمة إلى المنطقة.

في إطار الخطة، ستنتقل قاعدة سلاح الجو 27 إلى نفاطيم، وستُقام مدينة قواعد الإرشاد (منطقة سوف تتمركز فيه كافة قواعد الإرشاد التابعة للجيش الإسرائيلي) وستقام قرية تتركز فيها كافة نشاطات الاستخبارات التابعة للجيش في منطقة بئر السبع. من المتوقع أنه نتيجة الانتقال سيزيد النشاط الاقتصادي في النقب حتى العام 2020 بـ 1.4-1.7 مليار شيكل في السنة.

في إطار الخطة الخمسية، سيتم تمويل إقامة ‏3‏ محميات صناعية جديدة، سيتم منح محفزات للشركات التي ستنتقل إلى النقب وسيتم تقديم مساعدة في الأجر لعمال الهاي تك. سيتم في إطار الخطة بلورة مسار لتحويل بئر السبع إلى مركز سايبر (Syber). بهدف تشجيع الشركات على الانتقال إلى النقب، سيزيد حجم عرض الشقق السكنية، وسيتم توسيع مقترحات أوقات الفراغ والثقافة، وسيتم تطوير بنى تحتية إضافية لسد الفجوات بين بلدات النقب ومركز البلاد. وستكون وزارة تطوير النقب هي المسؤولة عن تطبيق الخطة من جانب الوزارات الحكومية.

طائرة تقلع من قاعدة سلاح الجو في نفاطيم (Flash90/Ofer Zidon)

طائرة تقلع من قاعدة سلاح الجو في نفاطيم (Flash90/Ofer Zidon)

تنضم هذه الخطة إلى مسار بيغين براور الذي تمت المصادقة عليه بالقراءة الأولى في الكنيست في الشهر الماضي، وهو مسار يعمل على تسوية البلدات البدوية غير المعترف بها في النقب وكذلك تسوية الخلافات بين الدولة والبدو فيما يتعلق بملكية الأرض - بواسطة قانون خاص، تدفع الحكومة إلى سنه في هذه الأيام.

في الاقتراح الذي صادقت عليه الحكومة اليوم، أسندت إلى مركز السايبر الوطني في ديوان رئيس الحكومة مهمة بلورة مسار مع بلدية بئر السبع لتحويل المدينة إلى مركز سايبر وطني مميز. سيقوم المركز بدفع الأبحاث والتطوير، الصناعة والموارد البشرية في مجال السايبر. سيقوم برفع الدمج المميز في بئر السبع بين وحدات التكنولوجيا في الجيش التي ستنتقل إلى المدينة، البنى التحتية للأبحاث في جامعة بن غوريون ومركز الصناعة المتقدمة الذي يتم تطويره فيها، بالتعاون مع الوزارات الحكومية.

وقد صرح رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو في اجتماع الحكومة بأن الحديث يجري عن قرار حكومي تاريخي. سيشمل الاستثمار الجديد في النقب كافة المجالات الحياتية الرئيسية، بهدف رفع جودة الحياة. "إنه يركز على التشغيل، مع التشديد على الهاي تك. سيتحول النقب، وخاصة بئر السبع، بسرعة إلى مركز هام للهاي تك في دولة إسرائيل. هذا الأمر سيطور بئر السبع كمركز سايبر".

وقد تطرق وزير الأمن يعلون إلى الخطة "إن نقل وحدات من الجيش إلى النقب هو خطوة وطنية ورؤيا ذات أهمية كبرى بالنسبة للأجهزة الأمنية، للجيش، للنقب ولدولة إسرائيل عامة. يقوم الجيش بنقل قواعد الإرشاد التابعة له، قواعد سلاح الجو وأهم ما فيها من تكنولوجيا واستخبارات. إنه تحد هام بالنسبة للجيش، الأجهزة الأمنية ودولة إسرائيل، ولكن هذه فرصة هائلة أيضا بالنسبة للجميع".