لقد قصف الجيش اليوم مستشفى الوفاء في حي الشجاعية في غزة، وذلك بعد أن عُرف أن حماس والجهاد الإسلامي قد استولوا على المستشفى وأقاموا به غرفة حرب هاجموا منها جنود الجيش الإسرائيلي.

لأجل منع الانتقاد العالمي، ينشر الجيش اليوم، في خطوة استثنائية، مقطع قصف المستشفى، الذي يُسمع فيه رجل استخبارات إسرائيلي يتكلم العربية مع مندوب المستشفى، ويتأكد منه أن المستشفى قد أخلي فعلا من المرضى، الأطباء والأبرياء. بعد التأكد فقط وأخذ المصادقة يظهر القصف الكثيف على المستشفى.

بقي الدخان الذي تصاعد فوق المستشفى  في حي الشجاعية لساعات طويلة خلال اليوم، وأبلغ شهود العيان الذين كانوا قريبًا عن حدوث انفجارات ثانوية بدأت بعد القصف، وذلك بسبب الصواريخ وأدوات القتال التي خبّأتها حماس في أقبية المستشفى.

حسبما نُشر، كانت وزن القنبلة التي ألقاها الجيش بوزن طنّ، وزن استثنائي في حجمه، ما أتيح بفضل الفيديو الاستخباراتي معرفة أنه ليس هناك مواطنون تربطهم علاقة بالإرهاب في داخل المستشفى. بعد القصف، نشر أن في نطاق المستشفى، وُجدت بعض فوّهات الأنفاق الإرهابية لحماس.