قال مسؤولون إن سبعة صواريخ أُطلقت من قطاع غزة سقطت في جنوب إسرائيل في عيد الفصح اليهودي يوم الاثنين مما دفع الجيش الإسرائيلي الى شن غارات جوية انتقامية في أول هجوم من نوعه عبر الحدود خلال بضعة أسابيع.

وقال الجيش الإسرائيلي إن غاراته أصابت معسكري تدريب تديرهما حركة المقاومة الاسلامية (حماس) التي تسيطر على قطاع غزة. وقالت مصادر طبية هناك إن اثنين من مقاتلي حماس لحقت بهما إصابات طفيفة.

والتزمت حماس إلى حد بعيد باتفاق تهدئة مع إسرائيل منذ اندلاع حرب قصيرة بينهما في أواخر عام 2012 لكنها واجهت صعوبات أحيانا في كبح جماح فصائل مسلحة أصغر تناصب إسرائيل العداء.

ولم يعلن أي من هذه الفصائل المسؤولية عن الهجمات الصاروخية الأخيرة وهي تعارض محادثات السلام المتعثرة بين الزعماء الفلسطينيين في الضفة الغربية وإسرائيل.

وذكرت الشرطة الإسرائيلية أن قذيفتين أُطلقتا من غزة وانفجرتا في بلدة سديروت الحدودية بجنوب إسرائيل في طريق ومنطقة مفتوحة. ولم ترد أي أنباء عن وقوع إصابات.

وتحمل اسرائيل حماس المسؤولية عن أي هجمات صاروخية من قطاع غزة وعادة ما ترد على أي هجوم منها.

وانسحبت إسرائيل من قطاع غزة عام 2005 بعد إحلال دام 38 عاما وهي خطوة أحادية عضدت من موقف حماس وحركة الجهاد الإسلامي وجماعات فلسطينية أخرى.