نشر قسم أمن المعلومات في الجيش الإسرائيلي اليوم رسالة تحذير لعموم الضباط والجنود تحذرهم من محاولات التجنيد التي تقوم بها أجهزة الاستخبارات الأمريكية. وقد نُشر إعلان هذه الرسالة التحذيرية مع اقتباسات منها اليوم في موقع القناة الثانية الإسرائيلية.

وكشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، في الأسبوع الماضي، عن أنّ وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (‏CIA‏) قد حاولت تجنيد بعض خريجي وحدات نخبة التكنولوجيا الاستخباراتية التابعة للجيش الإسرائيلي. وتحدث التقرير حول كيف تم استجواب شبان خدموا في وظائف حساسة في سلاح الاستخبارات من قبل أجهزة الاستخبارات الأمريكية عندما سافروا إلى الولايات المتحدة. وقد تم إرفاق التقرير نفسه اليوم في رسالة التحذير التي أرسِلت إلى الجنود.

وبحسب الإعلان، جاء في الرسالة: "عليكم أن تكونوا متأهبين وأن تبلغوا عن أي حادث غير اعتيادي". وبحسب القناة الإخبارية الثانية الإسرائيلية، فقد أكّد الناطق باسم الجيش الإسرائيلي محتوى الرسالة.

يندمج الكثيرون من خريجي وحدات النخبة الاستخباراتية في إسرائيل بعد إطلاق سراحهم من الخدمة الإلزامية في صناعة الكمبيوتر والهايتك الإسرائيلية، حيث يستغلّون خبرتهم ومهاراتهم التي اكتسبوها في منصبهم العسكري من أجل الحصول على وظائف في هذا المجال. ويعتبر خريجو وحدات الاستخبارات في السوق الإسرائيلية موظفين ذوي مهارات وقدرات تحليلية عالية، ومن ثمّ فإنّ العديد من الشركات، ومن بينها فيس بوك وجوجل، تتنافس على الحقّ في استئجار خدماتهم.

ولذلك تعتبر وحدات الاستخبارات في إسرائيل مراكز عالمية للمبرمجين، ومن الممكن أنّ أجهزة الاستخبارات الأمريكية تطمح في وضع يدها على قدرات هؤلاء الجنود أيضًا.