قال الجيش الإسرائيلي إن البحرية الإسرائيلية احتجزت سفينة في البحر الأحمر اليوم الأربعاء تحمل عشرات الصواريخ المتطورة المصنوعة في سوريا وفي طريقها من إيران إلى جماعات فلسطينية في قطاع غزة.

وأضافت أن سفينة الشحن (كلوس-سي) كانت ترفع علم بنما وصعدت إليها القوات الإسرائيلية بينما كانت تبحر في المياه الدولية.

وعمّم وزير الدفاع الإسرائيلي، بوغي يلعون، في بيان جاء فيه أن  "قوات الكوماندوس الإسرائيلية احتجزت سفينة محملة بالسلاح أبحرت في البحر الأحمر على بعد 1500 متر من شواطئ إسرائيل. وكان على متن السفينة أسلحة إيرانية ذات أبعاد استراتيجية، معظمها قذائف متوسطة وبعيدة المدى، اتجهت لمنظمات الإرهاب في غزة عبر السودان".

وأضاف وزير الدفاع: "يتضح من جديد أن إيران هي أكبر مصدرة للإرهاب في العالم، وهدفها تقويض الاستقرار في الشرق الأوسط مخترقة القانون الدولي ومسيئة استعمال طرق التجارة البحرية. إيران تواصل تمويل منظمات الإرهاب وتمرينها في المنطقة وحول العالم، والكشف عن محاولتها الفاشلة نقل السلاح هذا الصباح على يد قوات الكوماندوس تثبت ذلك".

قذائف وجدت على متن السفينة (الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي)

قذائف وجدت على متن السفينة (الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي)

وأشارت إلى أنه لم تكن هناك مقاومة من الطاقم المؤلف من 17 فردا وأنه سيتم إحضارها إلى ميناء في إسرائيل في غضون أيام.