يجري الجيش الإسرائيلي اليوم بدءا من الساعة العاشرة صباحا وحتى ساعات الظهر تدريبا في محيط قطاع غزة. وستلاحظ خلال التدريب حركة يقظة لسيارات الجيش الإسرائيلي وطياراته، ومن المتوقع سماع دوي انفجارات جراء التدريب. وأوضح الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي أن التدريب خطط مسبقا وليس له علاقة بالأحداث الأخيرة في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأضاف المتحدث أن هدف التدريب هو الحفاظ على جاهزية القوات المرابطة على الحدود مع قطاع غزة.

وفي غضون ذلك، قصف سلاح الجو الإسرائيلي ليلا عدة مواقع في قطاع غزة ردا على 4 قذائف أطلقوا من القطاع. وتعرضت المنظومة الدفاعية القبة الحديدية لقذيفتين أطلقتا نحو مدينة "أشكلون".

يجدر الذكر أنه منذ انطلاق عملية "إعادة الأخوة" للجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية، أطلقت نحو 30 قذيفة من قطاع عزة، وينتهج الجيش الإسرائيلي إزاء ذلك الرد المباشر على إطلاق الصواريخ باستهداف مواقع في أرجاء غزة.

وفي سياق متصل، قال القيادي في حركة حماس، محمود الزهار، أمس الثلاثاء خلال كلمة له في حفل تأبين خمسة قتلى من عناصر كتائب عز الدين القسام، لاقوا حتفهم خلال أعمال حفر في أحد الأنفاق في غزة، إن الحركة تستطيع قصف أي مدينة داخل إسرائيل بصواريخها.