كشفت الصحيفة الإسرائيلية "يديعوت أحرونوت" اليوم أن الجيش الإسرائيلي ينوي تجنيد شباب حاملي فيروس نقص المناعة المكتسبة (HIV) للخدمة العسكرية الكاملة. إذ يتم في هذه الأيام، تسريح حاملي هذا المرض بشكل فوري وتلقائي.

حاليًّا، تصل طلبات التجنيد من أهالي الأولاد حاملي هذا المرض. لقد قال الأهالي إنه في أعقاب تحسن علاج حاملي المرض الطبي، وكون احتمال نقل المرض إلى أشخاص آخرين ضئيلا جدا لذلك يجب تجنيدهم. على أية حال، ليست هنالك نية لإدراجهم في وحدات قتالية أو مهام قد تؤدي إلى جرحهم. ومع ذلك، يجب أن يكون وضع المرض في حالة سبات بهدف التجنيد وسيتم فحص كل حالة على حدة من قبل لجنة خاصة وهكذا فإن التجنيد ليس شاملا تماما.

يدور الحديث عن 10-20 شابا سنويا. ولقد شجع ضابط طبي رئيسي في الجيش الإسرائيلي هذه الخطوة الحديثة، وأقام للمرة الأولى في تاريخ الجيش الإسرائيلي طاقما خاصا بهدف إنجاز أعمال تهدف إلى تغيير السياسة الحالية. ثمة عمل طويل للحصول على الموافقة النهائية على إحداث التغيير.

تُجند جيوش العالم الغربية حاملي المرض. وفي الولايات المتحدة، هناك تقييد وحيد لحاملي المرض وهو أنهم ليسوا قادرين على الخدمة خارج الدولة.