قال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الايراني الجنرال قاسم سليماني انه يتوقع "نهاية قريبة" لتنظيم الدولة الاسلامية، بحسب ما ذكرته وسيلة اعلام ايرانية الخميس.

ونقلت وكالة فارس شبه الرسمية للانباء عن سليمان قوله في احتفال بمناسبة الذكرى ال 36 للثورة الاسلامية "نظرا للهزائم الساحقة لداعش والمجموعات الارهابية الاخرى في العراق وسوريا فمن المؤكد ان نهايتهم اصبحت قريبة".

وياتي الظهور الاعلاني النادر لسليماني اثناء القائه كلمة خلال احتفال في منطقته في اقليم كرمان.

وقد ظهر سلمياني قائد القوة المكلفة العمليات الخارجية، مرارا خلال الاشهر في العراق وسوريا على خط الجبهة بمواجهة تنظيم الدولة الاسلامية.

واشاد في كلمته بالنفوذ الايراني المتصاعد في الشرق الاوسط قائلا "نلاحظ اليوم تصدير الثورة الاسلامية الى المنطقة من البحرين الى العراق ومن سوريا الى اليمن وشمال افريقيا".

واضاف ان "المستكبرين والصهاينة يقرون اليوم اكثر من السابق بضعفهم وبقوة الجمهورية الاسلامية بسبب هزائمهم المتتالية".

ويستخدم المسؤولون الايرانيون تعبير "الاستكبار" في اشارة الى الولايات المتحدة والقوى الغربية.

وقد افادت تقارير اعلامية ان سليماني وصل الى بغداد بعد ساعات من سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية على الموصل ومناطق شاسعة في حزيران/يونيو الماضي، وتولى قيادة هجوم مضاد.

ونشرت وسائل اعلام ايرانية صورا لسليماني على الجبهة وسط مقاتلين من قوات البشمركة والجيش العراقي والحشد الشعبي، اي المسلحين الشيعة.