قرّرت النيابة العامة العسكرية في إسرائيل، في خطوة غير مسبوقة، أن تحاكم جنديا، بتهمة قتل، بعدما ظهر في فيديو قاس، وهو يطلق النار على منفذ عملية طعن فلسطيني جريحا على الأرض، بعدما استطاع جنود الجيش التصدي له وطرحه أرضا. وقال طاقم النيابة العامة إن تصرف الجندي خطير للغاية، ولا مجال للشك في أنه تجاوز القوانين العسكرية.

وأشارت النيابة إلى أن رواية الجندي ضعيفة للغاية، حيث قال إنه قام بإطلاق النار عقب أن شعر أن منفذ عملية الطعن لا يزال يشكل خطرا، خاصة أن الفيديو يظهر حقيقة مغايرة.

وجرّ الفيديو الذي نشر أمس، على موقع "يوتيوب"، على يد المنظمة الإسرائيلية لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، "بتسيلم"، ردود فعل كثيرة في إسرائيل، حيث استنكر رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، ووزير الدفاع، موشيه يعلون، تصرف الجندي، وقالوا إن ما فعله الجندي يخالف قيم الجيش الإسرائيلي وأخلاقياته.

وقال محامو الجندي إن "موكلهم تصرف وفق توجيهات إطلاق النار"، منتقدين "إدانته بقتل الفلسطيني دون محاكمة من قبل الإعلام والسياسيين". وطالب الدفاع من النيابة العامة بعدم تمديد اعتقاله.