ثمة جو جماهيري في إسرائيل قد نفذ صبره من التنكيل بالحيوانات - فبعد بث تحقيق صحفي في إسرائيل، الذي قام بتوثيق التنكيلات بالدجاج في مسلخ شركة اللحوم الضخمة "زوغلوبك"، قام متصفحون ببناء صفحة على "فيس بوك" ضد الشركة، وقد قدم مستهلكون ونشطاء من أجل حقوق الحيوانات بتقديم دعوى تمثيلية ضد شركة اللحوم العملاقة.

وقد سجلت صفحة الفيس بوك التي تدعو إلى "مقاطعة زوغلوبك" حتى هذه الساعة أكثر من 3500 "أعجبني". وقد وجّه معظم المتصفحين انتقادًا للشركة بسبب العيوب الموجودة ودعوا إلى عدم شراء منتجاتها.

وجاء في إحدى الدعاوى التي تم تقديمها ضد الشركة أن "فظائع التحقيق قد ضربت المدعين ضربة كبيرة. لقد ثارت مشاعر الحزن لديهم، القرف، الغضب، الخوف والإحباط. إن المشاهد التي اكتشفت كانت قاسية، ويشعر المدّعون بالتعاطف مع مصير الطيور الموجودة في مصنع زوغلوبك، إلى حد الألم".

ويقول المدعون إنهم "لو كانوا يعرفون أن هذا هو سلوك زوغلوبك تجاه الطيور المعدّة للذبح في مصانعها، لما كانوا سيختارون منتجاتها وكانوا سيفضلون شراء منتجات من منتج آخر، سواء كان ذلك من منطلق الحفاظ على ال "كاشير" (الحلال لدى اليهود) أو من منطلق الرفق بالحيوان".

وجاء ادعاء في دعوى أخرى بأن زوغلوبك قد أوقعت المستهلكين في الخطأ وخرقت القانون. ويُذكر في الدعوى أن زوغلوبك قد أعلنت بشكل واضح في كود اللياقة المهنية، الذي نشرته في موقع الإنترنت التابع لها، أنها "تلتزم وتتعهد: إدارة أعمالها باستقامة من خلال احترام قواني دولة إسرائيل".

وقد تم يوم الثلاثاء بث تقرير تحقيق في برنامج إسرائيلي يُدعى "كلبوتيك"، حيث كشف النقاب في إطاره عن سلسلة تثير الاشمئزاز من التنكيلات بالطيور المعدّة للذبح في مصنع "زوغلوبك". ويفيد التحقيق، من بين أمور أخرى، أنه يتم إبقاء الدجاج في أقفاص قذرة متسخة بالروث ومكتظة لساعات طوال، بينما يكون جزء من الدجاج جريح ولا يحصل على الماء، الطعام أو العناية الطبية بالحيوان.

وقد شوهد عاملو المسلخ يلتقطون الدجاج الذي وقع على الأرض بواسطة قضيب حديدي، وفي بعض الأحيان يركل العاملون الدجاجة ويجرونها على الأرض. وفي حالات كثيرة كان العاملون يقومون بالإمساك بالدجاجة من رجلها أو من جناح واحد، أو أنهم يلقون بها في الهواء عن بُعد إلى خط الذبح.

إضافة إلى ذلك من المخطط الخروج في مظاهرات في عدة أماكن في إسرائيل ضد التنكيل بالحيوانات من قبل شركات اللحوم الإسرائيلية. وقد استغل بعض نشطاء حركات مناهضة التنكيل بالحيوانات هذه الفرصة لزيادة الوعي بين أوساط الإسرائيليين حول الموضوع، وادعوا أن رد الفعل الأكثر أخلاقية على تحقيقات من هذا النوع هو التحوّل إلى النباتية.

وجاء من الشركة "نحن نعبّر عن أسفنا ونعتذر عن الأمور التي عرضها "كلبوتيك"، والتي لا تجسد روح شركة زوغلوبك وسياساتها. سنتخذ كافة التدابير بهدف عدم تكرار هذه الحالات".