تُعقد مسابقة ملكات الجمال للنساء فوق سنّ الأربعين في لاس فيغاس - Mrs. Globe Classic، منذ 20 عاما، ولكن هذا الأسبوع كانت المرة الأولى التي تشارك فيها ممثّلة عن إسرائيل. الابنة الكبرى للسيدة أليسا ليفين في الثالثة والعشرين من عمرها، ولكن ذلك لم يمنع هذه الأم الجميلة، التي في جعبتها خبرة كبيرة في تربية ثلاثة أطفال وخبرة صفرية في مسابقات الجمال وعرض الأزياء، من الصعود إلى المدرج في لاس فيغاس عند مشاركتها في مسابقة الجمال.

الجمال لا يقتصر على العمر - أليسا ليفين (facebook)

الجمال لا يقتصر على العمر - أليسا ليفين (facebook)

لقد وصلت إلى هناك صدفة، وكانت متأكدة في البداية أنّ الحديث يدور عن مقلب. "قبل مدة اتصلت بي عبر الفيس بوك مديرة مسابقة الجمال لذوات سنّ الأربعين فما فوق وعندما رأتني أعجِبت بي. في البداية ظننت أنّ الحديث يدور عن خدعة، ولكن بعد أن فحصت أدركت أنّ الحديث يدور عن مسابقة حقا. أنا نشطة جدا في فيس بوك وأنشر الكثير من الصور ولدي 3,500 صديق، حتى أنه كما يبدو سمعوا عني من بعيد"، كما توضح.

ولكن حياة ليفين لم تكن براقة جدا دائما. لقد انتهى زواجها السابق بالطلاق. "في تلك الأيام كان وزني 120 كيلوغرامَا، وأما اليوم فقد أصبح وزني 60 كيلوغراما، وهذا فارق كبير. الوزن هو مجرد علامة على الحالة. ويهمني أن أشارك النساء عموما بخبرتي وأن أساعد النساء الأخريات اللواتي يعانين خصوصا من خلال خبرتي".

الجمال لا يقتصر على العمر - أليسا ليفين (facebook)

الجمال لا يقتصر على العمر - أليسا ليفين (facebook)

دعمت كل العائلة هذه المرأة الشجاعة التي قررت في سنّ 42 أن تصعد للمرة الأولى على منصة العرض. "لم تصدّق ابنتي الكبرى في البداية، وغارت الابنة الوسطى قليلا، وقال الابن الأصغر "أمي هي الأجمل في العالم، ومن الواضح أنها ستفوز".

رغم النجاح، فهي تخطط للعودة إلى عملها العادي، كممرّضة مؤهلة. "منذ أكثر من 20 عاما وأنا أمارس هذه المهنة، ويشكل المرضى جزءا هاما في عملي وأنا أحبه. أعتقد أنّني سأظل أليسا نفسها".

 

شاهدوا مقطع الفيديو الخاص بملكة الجمال أليسا بعد لحظة الفوز: