من المتوقع أن يُطلق سراح الجاسوس الإسرائيلي، جوناثان بولارد، يوم الجمعة القادم، من السجن الأمريكي بعد أن قضى 30 عاما فيه.

وفق شروط إطلاق سراحه، عليه البقاء في الولايات المتحدة طوال الخمس سنوات القادمة، ولكن وفق شروط العفو العام الحالية يبدو أن عليه البقاء في الولايات المتحدة لمدة سنة، ولذلك تم إعداد مكان عمل وسكن له في نيويورك، حيث يتواجد مراقب السلوك المسؤول عنه. بولارد يرغب في بالوصول مباشرة إلى إسرائيل ولذلك تحاول جهة مختلفة زيادة الضغوط على الأمريكيين ليستجيبوا لطلب بولارد أن يترك الولايات المتحدة فورا.

لقد تدهور وضع بولارد الصحيّ في السنوات الأخيرة ومكث في المستشفى واجتاز عمليات جراحية عدة مرات خارج السجن وحتى أن حياته كانت مهددة للخطر.

قالت إستر بولارد، زوجة جوناثان، عندما صدر قرار إطلاق سراحه والذي نُشر في شهر أيلول المنصرم إنها متأثرة وفرحة لأن كابوسهما سينتهي وأنها تعد الأيام والساعات المتبقية، الدقائق والثواني حتى تكون قادرة على ضمه، ونسيان الماضي المؤلم وبناء حياتهما مجددا.