وقعت الولايات المتحدة وتركيا الخميس في انقرة على اتفاق تم انجازه قبل يومين، لتدريب وتجهيز معارضين سوريين معتدلين في تركيا، كما اعلن مسؤولون اميركيون واتراك.

واعلن وزير الخارجية التركي مولود شاوش اوغلو للصحافيين ان "تركيا والولايات المتحدة وقعتا وثيقة قبل قليل تتعلق ببرنامج التدريب والتجهيز".

وقال متحدث باسم السفارة الاميركية لوكالة فرانس برس "يمكنني ان اؤكد لكم انه تم التوقيع على الاتفاق هذا المساء في انقرة".

والموقعون هم مساعد وزير الخارجية التركي فريدون سينيرلي اوغلو والسفير الاميركي في انقرة جون باس، كما اوضح مصدر حكومي.

وينهي الاعلان اشهرا من المفاوضات الشاقة بين الحليفين داخل حلف شمال الاطلسي حول تدريب معارضين سوريين وحول العدو الذي ينبغي التركيز عليه.

وتامل انقرة التي تنتقد الرئيس السوري بشار الاسد بقوة، ان تتدرب فصائل المعارضة المعتدلة لمقاتلة النظام السوري والمتطرفين في تنظيم "الدولة الاسلامية" الذين يسيطرون على مناطق واسعة من الاراضي في العراق وسوريا حتى الحدود التركية.

وتامل واشنطن التي يقوم سلاحها الجوي بشن غارات محددة الاهداف ضد مواقع تنظيم "الدولة الاسلامية" في سوريا، في تدريب المعارضين السوريين في اطار مكافحتها للتنظيم المتطرف.

وتبدي الحكومة الاميركية املها في ان يبدا البرنامج بحلول نهاية اذار/مارس بما يؤدي الى تمكين طليعة المقاتلين المعارضين المدربين من ان تكون جاهزة للقتال بحلول نهاية العام، بحسب وزارة الدفاع الاميركية.

وهدف البرنامج هو تدريب اكثر من خمسة الاف مقاتل سوري منذ السنة الاولى.