بعد أن تجدد إطلاق الصواريخ صباح اليوم من قطاع غزة نحو إسرائيل، قام سلاح الجو الإسرائيلي بشن غارات على أنقاف تابعة للمنظمات الفلسطينية في منطقة رفح. وقال الجيش الإسرائيلي بأن سلاح الجو أغار 7 مواقع في غزة.

ويبدو أن سياسة الجيش في الحاضر هي الرد على إطلاق الصواريخ من غزة بصورة مباشرة وقوية.

وأوردت صحيفة "هآرتس" أن القيادة العسكرية الإسرائيلية قررت تجنيد طواقم من قوات الاحتياط التابعة لتشغيل منظومات الدفاع الجوي. وبموجب العادة، يجب أن تصادق لجنة الخارجية والأمن على هذه الخطوة. وأوضح ضابط رفيع في الجيش الإسرائيلي أن تجنيد الاحتياط في هذه المرحلة سيكون محدودا.

وبعد أن أنهى المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية جلسة طارئة عقدت صباح اليوم، جدّد وزير الخارجية، أفيغدور ليبرمان، دعوته للدخول إلى غزة قائلا إنه لا مفر من فرض النظام هناك.

وكتب القيادي في الجهاد الإسلامي، خالد البطش، على صفحة "فيس بوك" الرسمية أنه "بعد جهود واتصالات مصرية حثيثة تم تثبيت التهدئة وفقا لتفاهمات 2012 التي تمت في القاهرة برعاية مصرية كريمة، شرط أن يلتزم العدو بتفاهمات التهدئة وعدم خرقه للاتفاق".

راجمة صواريخ تابعة لسريا القدس، الجناح العسكري للجهاد الإسلامي (موقع سرايا القدس)

راجمة صواريخ تابعة لسريا القدس، الجناح العسكري للجهاد الإسلامي (موقع سرايا القدس)

وعرضت حركة الجهاد الإسلامي في غزة راجمة صواريخ أرضية مدعية أنها استخدمتها خلال عملية القصف يوم الأمس.