بثّ التلفزيون في طهران أمس (الأحد) فيلمًا يصف كيف سيهاجم سلاح الجو الإيراني دولة إسرائيل، في حال اختارت الأخيرة مهاجمة منشآتها النووية. وبين المحاكيات المفصَّلة تبدو أبراج عزريئيلي (أبراج شهيرة وسط تل أبيب على شكل مثلّث، مربّع، ودائرة) تنهار جرّاء القصف الإيرانيّ، وكذلك هجوم على المطار الإسرائيلي.

يُفتتَح الفيلم بعرض أنظمة قتال جويّ لدى الإيرانيين، وفي الخلفيّة كلمات علي خامنئي، الذي يقول إنّ "كلّ من يفكّر في مهاجمة إيران عليه أن يكون مستعدًّا لقبضة حديديّة من الجمهورية الإسلامية. على الولايات المتحدة وكلب حراستها إسرائيل أن يعرفا أنّ كلّ عمل عدوانيّ تجاه إيران سيؤدي إلى انهيارهما من الداخل".

بعد التهديدات، يبدو الكثير من النماذج لضربات محتمَلة لمواقع إسرائيلية معروفة، هُيّئت بمحاكاة محوسَبة. وبين المواقع يبدو مجمّع المباني الحكومية والجيش وسط تل أبيب، قواعد مختلفة للجيش الإسرائيلي، والمفاعِل النووي الإسرائيلي جنوب البلاد. كذلك تظهر أبراج عزريئيلي، "ميدان الدولة" الفاخر، مطار بن غوريون، وميناء حيفا.

لكن فيما آثر الإيرانيون أمس التركيز على التهديدات والإنذارات الموجّهة إلى إسرائيل، سيُبثّ لهم غدًا (الثلاثاء) الفيلم "قبل الثورة" للمؤلّف الإسرائيلي دان شدور. وسيُبثّ الفيلم عبر قناة BBC باللغة الفارسيّة (‏BBC Persian Television‏)، التي يمكن عدا إيران التقاطُها في أفغانستان، أوزبكستان، وطاجيكستان. وهذه هي المرة الأولى التي تبثّ فيها القناة فيلمًا إسرائيليًّا.

يروي "قبل الثورة" قصّة الأيّام الأخيرة للجالية الإسرائيلية في طهران، عشيّة الثورة الإسلامية، وهي جالية كانت أسرة شدور جزءًا منها. ويصف الفيلم ما يشبه فردوسًا مفقودًا عاش فيه الإسرائيليون برفاه اقتصادي وأداروا مجتمعًا مزدهرًا جدًّا اجتماعيًّا، وبالمقابل تجاهلوا المظالم الاجتماعية الناجمة عن القمع، التي مورس على الشعب الإيراني في عهد الشاه.

وسيُبثّ الفيلم بمناسبة الذكرى السنوية الخامسة والثلاثين لثورة الخميني في إيران. هذا المساء، قبل يوم من بثّ الفيلم، ستُبثّ مقابلة مع شدور في نشرة الأخبار الرئيسية للقناة. وسُيبثّ المقابلة والفيلم كلاهما بدبلجة فارسية. في باقي الأسبوع، وعدت القناة أن تبثّ نخبة من ردود المشاهدين على الفيلم.