أفاد التلفزيون السوري الرسمي اليوم الأحد، أن الطيران الإسرائيلي قصف مواقع عسكرية في ريف دمشق، واصفا الهجوم "اعتداء سافرا على سوريا عبر استهداف منطقتين آمنتين في ريف دمشق في كل من الديماس وقرب مطار دمشق الدولي المدني" مضيفا ان "لا خسار بشرية" في الهجوم.

ونشرت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية بيانا جاء فيه أن "العدوان الإسرائيلي يؤكد ضلوع إسرائيل المباشر في دعم الإرهاب في سوريا، إلى جانب الدول الغربية والإقليمية المعروفة".

ولم يصدر أي تعليق إسرائيلي على هذه التقارير، وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي بالعربية إن الجيش الإسرائيلي لا يعقب على تقارير إعلامية من هذا النوع.

وكتب متابعون إسرائيليون على "تويتر" أن الهجوم الإسرائيلي، حسب تقارير أجنيبة، استهدف، على الأغلب، مستودعات لصواريخ من طراز S300.

واستغل سياسيون إسرائيليون أخبار القصف الإسرائيلي في سوريا، ليهاجموا رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، علما أن إسرائيل تستعد لانتخابات برلمانية قريبة، وكتبت النائبة عن حزب ميرتس، تمار زندبرغ، في تويتر "هل أطلق نتنياهو حملته الانتخابية بقصف سوريا؟".

صور نشرها متابعون على تويتر لقصف إسرائيلي في سوريا في منطقة الديماس (Twitter)

صور نشرها متابعون على تويتر لقصف إسرائيلي في سوريا في منطقة الديماس (Twitter)