تم الكشف عن التقرير الأخطر الذي كتبه مراقب الدولة الإسرائيلي، يوسف شابيرا، حول نفقات مسكن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو اليوم لعامّة الناس. ويكشف التقرير عن صورة مقلقة لنفقات مفرطة وغير منضبطة لرئيس الحكومة وزوجته على حساب الشعب الإسرائيلي.

يكشف التقرير أنّ نفقات مسكن رئيس الحكومة ومنزله الشخصي تجاوزت بمئات الآلاف الميزانية المخصّصة للملابس، الماكياج، خدمات التنظيف، الطعام، وخدمات أخرى. كما تمّ الكشف عن اتصالات تعاقدية غير سليمة مع مقدّمي الخدمة.

كانت نفقات مسكن رئيس الحكومة في كلّ ما يتعلّق بالملابس والماكياج 2.5 أضعاف المبلغ المسموح به

وقد صرّح مراقب الدولة قائلا: "هذه النفقات مبالَغ بها بشكل كبير ولا تتلاءم مع مدّة الإقامة في المسكن الخاص. من الواضح أنّ المسكن الرسميّ وبدرجة ما المسكن الخاصّ أيضًا يُستخدمان لأغراض عمل رئيس الحكومة، وأنّه يجب ضمان مستوى الصيانة والتنظيف الذي يستلزم ذلك. ومع ذلك، يعتقد مكتب مراقب الدولة أنّه من المناسب فحص مدى معقولية نطاق النفقات على التنظيفات والعمل من أجل تجنّب النفقات غير الضرورية من خزينة الدولة".

كانت نفقات مسكن رئيس الحكومة في كلّ ما يتعلّق بالملابس والماكياج 2.5 أضعاف المبلغ المسموح به، والذي يبلغ نحو 50 ألف شاقل في العام. في كلّ ما يتعلّق بالخدمات الغذائية، بلغت النفقات مئات آلاف الشواقل في العام، من بينها 158 شاقلا على الطعام الذي تمّ طلبه خصّيصا للمنزل، رغم توظيف طاهية بوظيفة كاملة فيه. وينصّ بند آخر أنّ المكتب قد أنفق على خدمات التنظيف 75,000 شاقل في العام.

وينصّ بند آخر في التقرير على أنّ ديوان رئيس الحكومة موّل دعوة كهربائي للمنزل الخاصّ لرئيس الحكومة في مدينة قيصاريا خلال يوم الغفران، وهو عيد يهودي يُحظر فيه القيام بأي عمل. وقد وجد المراقب أنّه خلال ثلاثة أشهر تمّت دعوة الكهربائي للمسكن في نهاية كلّ أسبوع تقريبا، بما في ذلك يوم الغفران. وقد حصل كمقابل في تلك الأشهر الثلاثة على مبلغ 10,500 شاقل، وهو عبارة عن 70% من المبلغ المخصّص له في عام كامل. وقد وجد المراقب أنّ دعوته قد تمّت من قبل زوجة رئيس الحكومة أو أنّ مساعداتها هنّ من دعوْنَ الكهربائي.

"هذه النفقات مبالَغ بها بشكل كبير ولا تتلاءم مع مدّة الإقامة في المسكن الخاص."

ووُجد أيضًا أنّ نتنياهو قد تهرّب من دفع شخصي لفاتورة الماء المبالَغ بها والمفروضة على مسكنه الشخصي بسبب الإسراف في استهلاك المياه، وأنّ موظّفي مكتبه قد حرصوا على تغطية هذا الدّيْن من ميزانية الدولة.

وعلّق الصحفي شمعون شيفر، الذي يكتب في صحيفة "يديعوت أحرونوت" على هذا التقرير قائلا إنّه يظهر منه بوضوح أنّ نتنياهو وزوجته "يتصرّفان بسلوك شره".

وقال مكتب رئيس الحكومة: "يحترم رئيس الحكومة توصيات تقرير المراقب بخصوص جميع الموضوعات التي تمّ فحصها. وقد تمّ تنفيذ جزء كبير من توصيات التقرير قبل كتابته. أمر رئيس الحكومة بتنفيذ التوصيات الشاملة بكفاءة وعلى النحو الأمثل". وأكّد موظّفو الديوان بأنّه لا يظهر من التقرير شبهة التجريم، وأنّه ينبغي مقارنة نفقات مسكن رئيس الحكومة بنفقات الهيئات الأخرى في إسرائيل؛ في إشارة إلى أنّ التبذير الذي يُمارس في مسكن رئيس الحكومة ليس محصورا بأسرة نتنياهو فحسب.