يشعر الكثير من كبار السنّ بإحباط كبير بسبب تقدّم التكنولوجيا ويجدون صعوبة في مواكبتها. أحد المجالات التي يبرز فيها هذا الإحباط هو مجال الهواتف الذكية: ففي الوقت الذي يستخدم فيه الشباب الهواتف الذكية بسهولة فائقة، فإنّ كبار السنّ يجدون صعوبة في التعامل مع الخيارات المتعدّدة من خلال شاشة اللمس.

ومع ذلك، فإنّ حلّ هذا الإحباط هو قاب قوسين أو أدنى. أطلقت شركة إسرائيلية ناشئة جديدة تُدعى "‏Wise Phone‏" اليوم تطبيقًا جديدًا للهواتف الذكية التي تعمل بمنظومة تشغيل "أندرويد" (من قبل جوجل)، وهو يهدف إلى تسهيل استخدام الهواتف الذكية بشكل ملحوظ.

والتطبيق في الواقع عبارة عن نظام بديل عن نظام التشغيل العادي للأندرويد، وفيه الكثير جدّا من الخيارات. بدلا من نظام التشغيل العادي، فإنّ النظام الجديد يجعل الهاتف الذكي هاتفًا "عاديًّا" في الواقع، من النوع القديم الذي اعتاد كبار السنّ على استخدامه طوال سنين.

منذ أن تم تشغيل التطبيق، فإنّ الهاتف يشمل برنامج اتصال، جهات اتصال، بالإضافة إلى بعض الخيارات البسيطة الأخرى. الأزرار كبيرة وواضحة، وتُعرض الأسماء بواسطة صورة كبيرة لجهة الاتصال.

بالإضافة إلى ذلك، يشمل التطبيق زرّ SOS. الضغط على هذا الزر يرسل تلقائيًّا رسالة تشمل مكان الهاتف، لجهة اتصال تمّ تحديدها مسبقًا. بهذه الطريقة يمكن لشخص مسنّ أن يحدّد أبناءه وربّما أحفاده باعتبارهم جهات الاتصال التي ستتلقّى إشارة الاستغاثة. يمكن تحميل التطبيق بنسخة مجانية أو بالنسخة الكاملة بسعر نحو 3 دولارات.

ويعتبر مجال الشركات الناشئة في إسرائيل مجالا متقدّمًا ويزدهر بشكل كبير. اليوم فقط نُشر أنّه في الربع الأول من عام 2014، جنّدتْ 160 شركة تكنولوجيا في إسرائيل نحو 673 مليون دولار للاستثمار في مختلف المشاريع، وهو معطى يشير إلى ثقة كبيرة من قبل المستثمرين بالتطويرات التكنولوجية في إسرائيل.

يدخل الكثير إلى سوق الشركات الناشئة في إسرائيل بهدف معلن وهو إجراء تطوير معيّن وبيعه بعد ذلك (ظاهرة تُسمّى "أكسيت") لأحد عمالقة التكنولوجيا حول العالم بمبالغ يمكنها أن تصل إلى عشرات أو حتى مئات الملايين من الدولارات. قبل شهر فقط استثمرت شركة الكمبيوتر العالمية إنتل نحو 15 مليون دولار بنظّارات ذكيّة مصمّمة لضعاف البصر وقد تمّ تطويرها في إسرائيل.

شاهدوا بالتطوير: