تطبيق جديد، تم العمل على تطويره على مدى ثلاث سنوات، وهو يقدّم تكنولوجيا تمكّنكم من قراءة 500 كلمة في الدقيقة دون بذل جهد على الإطلاق.

للمقارنة، فإنّ معدل عدد كلمات مقال في صحيفة نحو 1,200 كلمة. سرعة القراءة بالمعدّل هي 220 كلمة في الدقيقة. بحساب بسيط فإنّ معدّل القراءة لمقال ضعف هذا المقال يتراوح بين 6-8 دقائق. بواسطة التكنولوجيا الجديدة ستستطيعون قراءة المقال المضاعف بمعدّل 2 حتى 3 دقائق فقط.

كيف يعمل ذلك؟ بدلا من عرض كلّ النصّ ككتلة واحدة، فإنّ Spritz يعرض في كلّ مرة كلمة واحدة. تمر الكلمات بسرعة، ولكن الدماغ لا يزال يستطيع استيعابها بفضل التشديد على الحروف المهمّة بالأحمر وموقع ذكي للكلمة على الشاشة. تمكّن هذه التكنولوجيا من القراءة دون الحاجة لتحريك العينين. يبدو ذلك جنونيّا جدًّا، ولكن بعرض قصير من الشركة فإنّه يعمل بشكل جيّد جدًّا.

هدف Spritz هو تطبيق هذه التكنولوجيا في الأجهزة الجوالة والساعات الذكية، حيث يكون حجم الشاشة صغيرًا وتستطيع التكنولوجيا المساعدة في القراءة نفسها؛ لن نحتاج مجدّدًا إلى إجهاد العينين أو البدء في التكبير.

في هذه المرحلة تسوّق Spritz التكنولوجيا فقط وليس تطبيقًا محدّدًا، ولكن التكنولوجيا مثيرة للاهتمام بالتأكيد. سيقول عشّاق الأدب بالتأكيد إنّ قراءة كهذه هي آلية، فاقدة للشعور. كيف يمكن قراءة كتاب جيّد إن لم تكن هناك إمكانية للتركيز في جمل معيّنة والمحافظة دومًا على نفس الوتيرة؟ كلّ هذه هي ادعاءات صحيحة؛ ولا نجتاح أن نتذكر بأنّ فكرة قراءة كتاب على شاشة إلكترونية لآيباد كانت تبدو لنا مرة ليست معقولة. ربّما تتغيّر الأمور