بينما تتساقط الصواريخ من غزة باتجاه جنوب إسرائيل وبينما الجيش الإسرائيلي يهاجم البنى التحتية لحركة حماس في قطاع غزة؛ على مدار الساعة، هناك في العالم العربي من يتحدث عن إسرائيل بشكل إيجابي ويشيد بإنجازاتها.صنف المركز العالمي لتصنيف الجامعات CWUR، والذي مقره في جدة في السعودية، الجامعة العبرية في القدس بالمرتبة 22 من بين جامعات العالم.

تمت عملية التصنيف اعتمادًا على جودة التعليم، نسبة المشتغلين من خريجي الجامعة، عدد الخريجين الذين حازوا على جوائز عالمية، عدد الباحثين الذي حازوا على جوائز عالمية، عدد المنشورات العلمية، عدد الاقتباسات من الأبحاث، وعدد الابتكارات التي سجلها باحثون من الجامعة.

ما يميّز التصنيف السنوي الذي يقوم به مركز CWUR هو أن هذا هو التصنيف الوحيد الذي لا يعتمد على معطيات تنشرها الجامعات ذاتها. لا يعتبر، بالمقابل، هذا التصنيف الأكثر اعتمادًا عالميًا وغالبية الجامعات تعتمد في ذلك على تصنيف المجلة البريطانية "تايمز هايير اديوكايشن" والتصنيف الذي تنشره جامعة شانغهاي.

احتلت عشرات المراتب الأولى في التصنيف جامعات أمريكية وبريطانية.هارفورد، ستانفورد، MIT، كامبردج، أكسفورد، كولومبيا، بيركلي، شيكاغو، فرينستون وييل.

المجالات التي نالت عليها الجامعة العبرية التميّز هي جودة التعليم، حيث صُنفت الجامعة في المرتبة 15 وبالنسبة لجودة المؤسسة الأكاديمية فقد صُنفت في المرتبة 16. غير أنه، في فئة تشغيل الخريجين وصلت الجامعة إلى المرتبة 255 فقط، وبالنسبة لفئة الاقتباسات جاءت في المرتبة 493.

هناك جامعات أخرى وردت في هذا التصنيف وهي معهد وايزمن "المرتبة 38)، جامعة تل أبيب (المرتبة 86)، التخنيون (المرتبة 109)، جامعة بن غوريون (المرتبة 362) وجامعة حيفا (المرتبة 697).

رغم أن التصنيف تم في السعودية فإنه لم يتم الانحياز للجامعات السعودية.  أفضل تصنيف لجامعة سعودية كان لجامعة الملك سعود التي وصلت إلى المرتبة 420 فقط. جاءت جامعة القاهرة، وهي الجامعة الأولى في مصر، في المرتبة 802 بينما جاءت جامعة الإمارات العربية المتحدة في المرتبة 924 ولم تصل تحقق جامعات من قطر والكويت أي مراتب في هذا التصنيف.